الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

لنا برامة أوطان وأوطار

لَنا بَرامَةَ أَوطانٌ وَأَوطارُ

وَمِن لَيالي هَوى أَسماءَ أَسمارُ

أُسِرُّ وَجداً وَلَكِنّي أُصِرُّ عَلى ال

بُكا وَلِلصَّبِّ إِسرارٌ وَإِصرارُ

حَمامَ بانِ الحِمَى هَيَّجتَ لي شَجَناً

وَبِالنَقا تُثمِرُ الأَشجان أَشجارُ

بِهِ القَماري عَلى الباناتِ صادِحَةٌ

وَفي القِبابِ عَلى الأَغصانِ أَقمارُ

لِيَهنِ سُكانَ نَجدٍ أَنَّ مَسكَنَهُم

قَلبي وَإِن نَزَحَت ما بَينَنا الدارُ

أَستَودِعُ اللَهَ جيراناً كَلَفتُ بِهِم

جاروا وَعِندَهُمُ لا يحفَظُ الجارُ

ثَلاثَةٌ حينَ أَلقى مَن كَلِفتُ بِهِ

تَعتادني لَيسَ لي مِنهُنّ أَنصارُ

مِن ناظِرَيهِ وَمِن دَمعي وَمِن نَفسي

سَيفٌ وَسَيلٌ وَنارٌ دونَها النارُ

نَشوانُ ريقَتُهُ خَمرٌ وَنَكهَتُهُ

عِطرٌ فَفي فيهِ خَمّار وَعَطّارُ

كَأَنَّهُ صَنَمٌ تَهفو لِفِتنَتِهِ

مِنّا قُلوبٌ وَأَسماعٌ وَأَبصارُ

مِن قَبلِهِ ما رَأَت عَينايَ شَمس ضُحىً

تَبدو وَمطلعِها جَيبٌ وَأَزرارُ

يا قاتِلي بِضَعيفِ اللَحظِ فاتِرِهِ

آهاً لَهُ مِن ضَعيفٍ وَهوَ جَبّارُ

أَرى جُفونَكَ ما تَنفَكُّ قاتِلَةً

فَهَل لَهُنَّ عَلَينا في الهَوى ثارُ

هَبني الكَرى لِيَزورَ الطَيفُ حِلفَ ضَنىً

فَما عَلَيكَ إِذا ما زارَ أوزارُ

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس