الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

لعفاته وعداته من جوده

لِعُفاتِهِ وَعِداتِهِ مِن جودِهِ

وَجُنودِهِ السَرّاءُ وَالضَرّاءُ

وَلَدَيهِ كُلُّ عَجاجَةٍ سَوداءَ في

يَومِ الكَريهَةِ رَوضَةٌ خَضراءُ

في الرَوعِ يَقتَحِمُ الغُبارَ بِسَيفِهِ

وَبِسَيفِهِ نارُ الفِرِندِ دِماءُ

يَضَعُ السِنانَ بِحَيثُ شاءَ مِنَ العِدا

فَلِخَوفِهِ شُجعانُهُم جُبَناءُ

إِبداؤُهُ بِالجودِ يُلفى ماهِراً

وَالعَودُ مِنهُ يخجلُ الإِبداءُ

عايَنتُ مِنهُ طَلعَةً مَلَكِيَّةً

مِنها عَلى وَجهِ الزَمانِ بَهاءُ

فَلِبُعدِهِ عَنّي وَفَدتُ بِشِقوَةٍ

فَدَنا الشِفاءُ بِهِ وَزالَ شَقاءُ

قَد كانَ حُسّادي عَلَيهِ كَثيرَةً

وَلِبُعدِهِ كَثُرَت لِيَ الرُحَماءُ

وَهوَ الَّذي أَرجو نَداهُ وَعِندَهُ

لِمُؤَمِّليهِ لَن يَخيبَ رَجاءُ

فَعَلَيهِ مِن بَعدِ الإِلَهِ مُعَوَّلي

وَغِنايَ مِنهُ لَم يَشُبهُ عَناءُ

لَمّا غَدا المَنصورُ أَفضَلَ سَيِّدٍ

في فَضلِهِ نالَ المُنى الفُضَلاءُ

وَهوَ الَّذي ضاعَت بِكُلِّ وِلايَةٍ

في الناسِ إِلا عِندَهُ الأُدَباءُ

يا أَيُّها المَلِكُ الَّذي أَوصافهُ

تَعلو عَلى ما قالَتِ الشُعَراءُ

لا زِلتَ ما دامَ الزَمانُ مُمَتَّعاً

في المُلكِ دائِمَةً لَكَ النَعماءُ

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس