الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

ألا ليت شعري هل أراني ساحبا

أَلا لَيتَ شِعري هَل أَراني ساحِباً

ذُيولي أَصيلاً في رِياضِ طَثيثا

وَهَل أَعلُوَن ذاكَ اليَفاعَ ضُحَيَّةً

وَقَد هَبَّ مُعتَلُّ النَسيمِ وَعيثا

وَهَل يَنقَعَن مِنهُ صَدايَ بِشُربَةٍ

يَعودُ بِها العَهدُ القَديمُ حَديثا

إِذا ما ثُغورُ الأُقحُوانِ تَبَسَّمَت

فَأَضحى بِها وَعرُ الزَمانِ دَميثا

أَجَبتُ دَواعي الشَوقِ بِالسَوقِ مُعمِلاً

إِلَيكُم مَسيراً بِالنِياقِ حَثيثا

إِذا ما اِمرُؤٌ رَثَّت حِبالُ عُهودِهِ

فَحاشَ لِعَهدي أَن يَكونَ رَثيثا

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس