الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

بكاظمة قفوا وسلوا

بِكاظِمَةٍ قِفوا وَسَلوا

أَقامَ الحَيُّ أَم رَحَلوا

إِن اِرتَحَلوا فَعَن قَلبي

هَواهُم لَيسَ يَرتَحِلُ

فُؤادي فيهِ مُشتَغِلٌ

وَفَودي فيهِ مُشتَعِلُ

وَلَستُ أَشُحُّ يَوماً أَن

أَسُحَّ الدَمعَ يَنهَمِلُ

هُمُ وَصَلوا إِلى قَتلي

بِبَينِهِمُ وَما وَصَلوا

بَكَيتُ بِرَبعِهِم حَتّى

بَكا مِن رَحمَتي الطَلَلُ

فَفي قَلبي لِبَينِهِمُ

جُروحٌ لَيسَ تَندَمِلُ

وَكَم لي حيَّةٍ مِن حَر

رِها تَتَأَوَّهُ الإِبِلُ

أَبَوا أَن يَرحَموا حالي

فَقَد ضاقَت بِيَ الحِيَلُ

وَأَحناءُ الضُلوعِ عَلى

لَهيبِ النارِ تَشتَمِلُ

فَإِن داموا عَلى هَجري

فَلا سَهلٌ وَلا جَبَلُ

نَأَوا فَأَقامَ في قَلبي ال

هَوى وَالوَجدُ وَالوَجَلُ

وَقيلَ اِصبُر فَقُلتُ أَخا

فُ أَن لا يَصبِرَ الأَجَلُ

وَمَهما صُنتُ مِن سِرٍّ

فَبِالأَجفانِ يُبَتَذَلُ

وَغُزلانٍ حِسانٍ في

سِواها يَقبُحُ الغَزَلُ

هَزَزنَ وَقَد مَشَينَ لَنا ال

قُدودَ فَحارَتِ الأَسَلُ

وَما فَعَلَت سُيوفُ الهن

دِ ما فعلت بِنا المُقَلُ

وَأَغناها عَنِ التَكحي

لِ في أَجفانِها الكَحَلُ

فَلِلتُفّاحِ مِن تِلكَ ال

خُدودِ سَوافِراً خَجَلُ

أَما وَشِفاهُهُنَّ اللُع

سُ مِنها يُجتَنى العَسَلُ

شِفاهٌ فازَ مَن أَمسَت

تُشافِهُهُ بِها القُبَلُ

لَو اَنَّ العاذِلينَ رَأَوا

مَحاسِنَهُنَّ ما عَذَلوا

فَلي عَن كُلِّ شُغلٍ في

بَني الدُنيا بِها شُغُلُ

يُخامِرُ ريقَهُنَّ الخَم

رُ مِنها العَلُّ وَالنَهَلُ

فَفي لَحَظاتِها سُكرٌ

وَفي أَعطافِها ثَمَلُ

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس