الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

أهكذا دوحة العلياء تنقصف

أَهَكَذا دَوحةُ العَلياء تَنقصِفُ

وَهَكَذا الشَمسُ في الآفاقِ تنكسِفُ

وَهَكَذا ظُبَةُ الماضي تُفلُّ شَباً

من بعد ما زانَها الإمضاءُ والرَهفُ

وَهَكَذا بهجةُ العليا وَنضرَتها

يزري بمُشرقِها الإظلامُ والسَدَفُ

وَهَكَذا دُرَّةُ المجد الأثيل غَدَتِ

يضمُّها بعدَ حُسنٍ الحليةِ الصَدفُ

لِلَّه أَيَّةُ روحٍ فارقَت جَسَداً

وأَيُّ جثمانِ عزٍّ ضمَّه جَدَفُ

يا قُرَّةً لعيونِ المجد قد سَخنَت

بَكى لَها الأَشرَفان المَجدُ والشرفُ

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس