الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

سرت سحرا والنجم للغرب مائل

سرَت سَحَراً والنجمُ للغرب مائلُ

وَلَونُ الدُجى من رَهبة الصُبح حائلُ

وَقَد همَّتِ الظَلماءُ في الأُفق بالسُرى

كَما همَّ بالسَير الخَليط المزايلُ

كأَنَّ النجومَ الزُهرَ عيسٌ نوافرٌ

كأَنَّ الدجى ركبٌ من الزِنج قافِلُ

كأَنَّ الثريّا إذ تَجَلَّت خواتِمٌ

تحلَّت بها من كفِّ خودٍ أَنامِلُ

كأَنَّ سهيلاً للنُجوم مُراقِبٌ

كأَنَّ السُهى صَبٌّ من العشق ناحلُ

كأَنَّ عَريَّ الأفق بيداءَ سملقٌ

كأَنَّ مَبادي الصُبح فيه مَناهِلُ

فوافَت يباريها الصَباحُ مماثلا

وَهَل يَستَوي مثلين حالٍ وعاطلُ

عجبتُ لمسراها وقد حالَ دونَها

شعوبٌ تَسامى للعُلى وَقبائِلُ

وشيمَت لديها مرهفاتٌ بواترٌ

وهُزَّت عليها مُشرعاتٌ ذَوابلُ

كَسا الجوَّ منها نفحةٌ عنبريَّةٌ

فنمَّت بريّاها الصَبا والشَمائِلُ

مهاةٌ لها في كُلِّ قَلبٍ مراتعٌ

وَبَدر في كُلِّ قَلبٍ منازلُ

تبدَّت فَقُلتُ الصبحُ أَبيضُ ساطعٌ

وَماسَت فَقُلتُ الغصنُ أَخضَرُ مائِلُ

تكنَّفها أَترابُها فكأَنَّما

هيَ البَدرُ بين الأَنجم الزُهر ماثلُ

عليهنّ من ضوءِ الصَباح براقعٌ

وَمن غَسق اللَيل البَهيم غَلائِلُ

فَما راعَني إِلّا سَلامُ وداعِها

وأَدمعُها في وجنتيها هواملُ

وَقامَت لضمّي والحليُّ مُرِنَّةٌ

وقد صُمَّ منها قُلبُها والخَلاخلُ

هناك اِلتَوَينا للعناق كما اِلتَوى

قضيبانِ في رَوضٍ وريق وذابلُ

وَراحَت تَهادى في خُطاها تأَوُّداً

كَما يَتَهادى الشاربُ المُتَمايلُ

فَلِلَّهِ وَصلٌ ما أَقلَّ زمانَه

كذلك أَزمانُ الوصال قَلائِلُ

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس