الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

أسعفت ذات الرضاب السلسبيل

أَسعفَت ذاتُ الرضاب السَلسَبيل

مغرماً قد طالَ نحبُه

وَأَغاثَت من لُقاها بالجَميل

فصفا زادُه وشربُه

وَشفَت صبّاً بها مضنىً عَليل

دمعُه ما كفّ غربُه

ما عَلى عاني هواها من سَبيل

إِن صَبا أَوهام قَلبُه

عادَ عيدُ الوصل من بعد البِعاد

وَبدت أَقمارُ سَعدي

وَقَضت ذاتُ اللَمى حقَّ الوداد

بعدَ إِعراض وصدِّ

وأَنالَت صبّها أَقصى المراد

ووفَت بالوصل وعدي

فسلوّي عَن هَواها مستحيل

لا تقل قد بان كذبُه

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة الاناشيد ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس