الديوان » فلسطين » إبراهيم طوقان » أطلقي ذاك العيارا

عدد الابيات : 28

طباعة

أطلقي ذاكَ العيارا

قَدْكِ ضيماً واصطبارا

يطلبُ العزُّ ابتدارا

يدرك المجد اقْتِسارا

أطلقي ذاك العيارا

حطِّمي القيدَ الثقيلا

واركبي الهولَ سبيلا

عاش يا نفسُ ذليلا

بك من كان بخيلا

أطلقي ذاك العيارا

دبري الأَمرَ نهارا

واطلبي الحقَّ جهارا

واهبطي الهيجاءَ دارا

ذلَّ من يغفل ثارا

أطلقي ذاك العيارا

يا لأعناقِ الرجالِ

كيف مالت بالحبالِ

هاكِ أشبالي ومالي

وعنادي للقتالِ

أطلقي ذاك العيارا

أعنَقَتْ تسري انتشارا

فكرةٌ تحملُ نارا

تهبطُ القلبُ قرارا

تُلهبُ الصَّدرَ استعارا

أطلقي ذاك العيارا

عَلِقَتْ ثَمَّ يداهُ

بزناد فطواهُ

أضرم البيدَ سناهُ

ثم ردَّدن صداهُ

أطلقي ذاك العيارا

انظري يوم أغارا

أيَّ أبطالٍ أثارا

أيَّ كاساتٍ أدارا

بين صرعى وسكارى

أطلقي ذاك العيارا

احشدي البيدَ أُسودا

واملأي الشامَ حقودا

ووعوداً وعهودا

وبنوداً وبنودا

أطلقي ذاك العيارا

المنايا تتبارى

والأمانيَّ الكبارا

طبِّقي الأَرضَ انتصارا

واعتزازاً وافتخارا

أطلقي ذاك العيارا

اغدري غدرَ القويِّ

بالحسين بن عليِّ

لستِ بالخلِّ الوفيِّ

للحليفِ العربيَّ

فاملأي التاريخ عارا

أُمَّتي قَدْكِ اصطبارا

فاطلبي العزَّ ابتدارا

وخذي المجد اقتسارا

هاجني الماضي ادَّكارا

أطلقي ذاك العيارا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم طوقان

avatar

إبراهيم طوقان حساب موثق

فلسطين

poet-ibrahim-tuqan@

130

قصيدة

1

الاقتباسات

31

متابعين

إبراهيم بن عبد الفتاح طوقان. شاعر غزل، من أهل نابلس (بفلسطين) قال فيه أحد كتابها: (عذب النغمات، ساحر الرنات، تقسم بين هوى دفين، ووطن حزين) تعلم في الجامعة الأميركية ببيروت، ...

المزيد عن إبراهيم طوقان

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة