الديوان » فلسطين » إبراهيم طوقان » ما كنت أرغب أن أسمى قاسيا

عدد الابيات : 11

طباعة

ما كنتُ أَرغبُ أن أسمَّى قاسياً

فأُنفِّر الأَحلامَ من عينيْها

والشوقُ يدفعني إلى إيقاظها

ويدي تُحاذرُ أن تُمدَّ إليها

وكأنما شعَرَ الرقادُ بنعمةٍ

فأقام غيرَ مفارقٍ جفنيها

ويلٌ لقلبي كيف لم يفتك به

مرأى تقلبُّها على جنبيها

وتنهَّدتْ مما تكنّ ضلوعُها

يا شوقُ ويحكَ لا ترع نهديها

حسبي جوىً أنّي نظرتُ لشعرها

ينكبُّ مرتشفاً ندى خدّيها

وأغارُ منه إذا اطمأنَّ بها الكرى

ويُثيرنُي متوسّداً زَنديها

أرنو بلهفة عاشقٍ لم يبقَ من

صبر لديَّ وقد حنوتُ عليها

فيصدُّني أدبي فأُبعدُ هيبةً

وأودُّ لو أجثو على قدّميها

فالنفَّسُ بين تهيبُّبٍ ممَّا ترى

وتلهّبٍ فاْحترتُ في أمريْها

ولعلَّ أشواقي بلَغْن بيَ المدى

فوقعتُ لا أصحو على شفتيْها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم طوقان

avatar

إبراهيم طوقان حساب موثق

فلسطين

poet-ibrahim-tuqan@

130

قصيدة

1

الاقتباسات

31

متابعين

إبراهيم بن عبد الفتاح طوقان. شاعر غزل، من أهل نابلس (بفلسطين) قال فيه أحد كتابها: (عذب النغمات، ساحر الرنات، تقسم بين هوى دفين، ووطن حزين) تعلم في الجامعة الأميركية ببيروت، ...

المزيد عن إبراهيم طوقان

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة