الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

يا أبا مسلم الفتى الخولاني

يا أبا مسلمِ الفتى الخولاني

أنت من نور حضرة الغيب داني

والتجلي عليك سراً وجهراً

من إلهٍ مهيمن رحمان

كنت في الوقت كوكباً مستنيراً

في سماء العلوم والعرفان

كاشفاً ظلمة القلوب بنور

هو لله واضح البرهان

وإليك الأمور في الغيب ألقت

سرَّها بين أهل ذاك الزمان

يا ابن علمِ التقى بغير تناهٍ

لاتِّصال بأشرف الأديان

وارثاً كنت علمَ خيرِ نبيٍّ

هو طه محمد العدناني

حلة قد لبستها منه لما

كنت في الناس للكمال تعاني

بك خولان فاخرت ما سواها

وتسامت عزّاً على العربان

يا أبا مسلم الرفيع مقاماً

يا سليل الهدى ونور العيان

لك ذرية بسرك قامت

تقتفي منك مشرق الإيقان

زادهم ربهم هدىً واتباعاً

لمعاني هداك في كل آن

خصك الله بالتحية مني

ما تغنت حمائمُ الأغصان

وشدا بالمديح عبد غنيٍّ

بك يرجو الحسنى مع الإحسان

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس