كل تحريك تراه وسكونْ

فانتقال من حياة لمنونْ

وجميع الكون إن حققته

فإشاراتٌ إلى كن فيكون

نظرة أعطت وأخرى أخذت

كل شيء في الورى عالٍ ودون

فهي عين وإذا شئت فقل

أعين سالت لنا منها عيون

وهي ذات حذرتنا نفسها

صعبت فينا وإن شاءت تهون

حجبت عنها بها أعيننا

فظهور من بطون وبطون

كل يوم هو في شان وذا

عجبٌ فاليوم من تلك الشئون

وشئون هي في شأن بدت

باختفاء عن سناه وكمون

ثم ذاك الشان في شان إلى

لا إلى مما تراه العارفون

فاجتهد في السير واقرع بابه

وادخل الحضرة والبيت المصون

لا تظن الباب يا باب سوى

أنت والبيت سوى أنت يكون

وافهم الأمر به يا أمره

تعرف الأمر مع الكل فنون

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس