الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

أسقي نداماي من كاسي وأشرب ما

أسقي نداماي من كاسي وأشرب ما

أبقوه في الكاس لي من خمري الباقي

فكنت آخرهم شرباً وأولهم

سكراً بما تركوا من بهجة الساقي

بقية الله خير قال خالقنا

فحققوا القول يا قومي وأرفاقي

وهذه يد من أهواه وهي يدي

بلمسها نال كلي عهد خلاقي

قولوا لمن قد أبى عن مجلسي ونبا

من ذا يوقّيك في العقبى من الواقي

هذا المدام وهذا الكاس ممتلئٌ

من المدام إلى أطراف أطواقي

ترقى وتسقط من أعلى مقامك في

حضيض جهلك بي يا خيبة الراقي

عطشان يحمل ماء في أداوته

وليس يدري به من سوء أخلاق

إن الكرام بحسن الظن قد شربوا

وسوء ظنك حرمانٌ لرقراق

لا بد أن تغلق الباب الذي فتحت

يد الإله فتبقى خارج الطاق

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس