الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

قطع الجهول زمانه بتغزل

قطع الجهول زمانه بتغزلِ

إن الجهول عن الجمال بمعزل

أنا لا أميل إلى كلام العذَّل

سهري لتنقيح العلوم ألذ لي

من وصل غانية وطيب عناقِ

إن كنت جئت لدى العدى بنقيصةٍ

فهي الكمال وذاك عن خصِّيصةٍ

طلبي لغالية ببذل رخيصةٍ

وتمايلي طرباً لحل عويصةٍ

في الذهن أبلغ من مدامة ساقي

سم الجهالة زال من ترياقها

وهو العلوم بمقتضى إشراقها

حرَّرتها في الطرس باستحقاقها

وصرير أقلامي على أوراقها

أشهى من الدوكاة والعشاق

فانهض لتحصيل العلوم ووفِّها

حقاً بأشرف حالة وأعفها

إني كُفِفْتُ عن السوى بِأَكُفِّها

وألذ من نقر الفتاة لدفها

نقري لألقي الرملَ عن أوراقي

تعلو على أوج المعالي همتي

في نيل مقصودي وقرب أحبتي

وأنا الذي عزمي كسيف مصلت

يا من يبالغ بالأمالني رتبتي

كم بين منسفل وآخر راقي

أصبحت موصوف العلى منعوتَهُ

لا أختشي من جانب تفويتَه

يا قاصراً فينا يحاول صيته

أأبيت سهرانَ الدجى وتبيتَه

نوماً وتبغي بعد ذاك لحاقي

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس