الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

ألا إن ذاتي ذات كل الخلائق

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

ألا إن ذاتي ذات كل الخلائق

وسل عنه ذا علم كريم الخلائقِ

ولا صفة إلا ومني تعينت

لموصوفها إذ كنت أصل الرقائق

أنا الجوهر الساري بغير سراية

ألوح وأخفى في جميع الحقائق

أنا مركز الأدوار حيث طريقتي

يؤول إليها أمر كل الطرائق

أنا الظاهر المعروف في كل رتبة

أنا الباطن المخفي بين الخلائق

أنا القطب بوابي أنا الغوث خادمي

أنا الفرد يخشى من دخول مضايق

أنا النور نور العين مني تكونت

عيون البرايا من مشوق وشائق

أنا العلم علم الحق في كل كائن

ولم يدر قولي في الملا غير ذائق

لنا المجلس العالي على أيمن الحمى

يدار علينا بالكؤوس الروائق

لنا الأعين اللاتي بها الحق قد رعى

رياض التجلي لا رياضَ الشقائق

مقالة حقٍّ أنكرتها بصيرة

سوى الغيِّ منها والردى غير لائق

فقل لنفوس قيدتها عقولها

إلى كم قيام في ظلام البوائق

أمحجوبة عنكم خريدة توبة

تلوح بوجه كاشف الغيب فائق

مشايخكم أطفالنا وكهولكم

أجنة جهلٍ في بطون العوائق

قفوا عند ما تدرونه من ظواهرٍ

رمتكم بأمر للمهالك سائق

ولا تتعدوا طوركم إن ههنا

صقيل حسام في يد الحق حائق

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

تصنيفات القصيدة