هذا الطريق الأقربُ

فخذوا المدامة واشربوا

وهو الوجود ونورها

كأس وأنت الغيهب

والكأس في يد من بدا

وهو المليح الأشنب

يا أيها الندمان لي

حثوا المطية واركبوا

منكم إليكم فالذي

يدري الكلام مهذب

وامشو الصراط المستقي

م إلى الحبيب لتقربوا

لا تهربوا منه تروا

منه إليه المهرب

فاز الذي يدنو وقد

خسر الذي يتجنب

يا عاذلون تحولوا

عن دربنا وتنكبوا

قلبي به متعلق

إذ ما لقلبي لولب

لا أم لي من غيره

أمد الزمان ولا أب

قام الذي يدعو إلي

ه بما يقول ويخطب

أين الذي يصغي له

ويجد فيه ويطلب

جلت معاني الغيب عن

كون يجيء ويذهب

وعن العقول وما به

أهل العقول تمذهبوا

هي جنة وجهنم

أغياره تتلهب

وجه هو الشمس التي

عن شرقنا لا تغرب

يتلو مقالة أينما

ولّوا فلا تتهيبوا

نحن الذين به له

جئنا وعز المطالب

الله أكبر هكذا

أحد هناك فيسلب

هو مؤمن لكنه

عنا بنا متحجب

وبه نلوح ونختفي

برق يرفرف خلب

الله أكبر هكذا

هو واللبيب يجرب

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس