الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

تمنيت لي عبدا ثمانون عمره

تمنيت لي عبداً ثمانون عمره

لأعتقه لما بلغت الثمانينا

فما وجدوا في الناس من عمرُهُ كذا

ولم يك معتوقاً فحيرتهم فينا

وقالوا إله الخلق أكرمُ معتقٍ

لعبد له في العمر شيءٌ وتسعونا

فماذا تظن الله يفعل بعد ذا

بعبد رقيق يخدم الشرع والدينا

فأفرحني ظني به أنه الذي

من النار في يوم القيامة ينجينا

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس