إنني كن وإنني فيكونْ

واحد وهو ظاهرٌ بشئونْ

كن وجود وغيره عدم

عنه كنَّى بقوله فيكونْ

وجهه كن وهالك أبداً

ما سواه فحقق المضمونْ

واشهد الحق في سواه به

وهو غيب عن كل ما يعنونْ

أمره واحد به كثرت

صور الخلق وهو ذات فنونْ

فاجمع الكل بالشهود وإن

شئت فرق ولا تكن مفتونْ

قل بطون له الظهور بنا

وظهور لنا بذاك بطونْ

إن تكن فانياً فقل هو لا

غيره في كتابه المكنونْ

ربنا الله لا سواه هنا

وهو عين قديمة وعيونْ

حادثات به له ظهرت

وهو حق وكلهن ظنونْ

فاعقل الشان وهو نفسك مع

كل شيء فليس ذاك جنونْ

وامنح الصادقين علمك لا

تخف شيئاً فتمنع الماعونْ

كل من يكتم الذي هو في

محكم الذكر إنه ملعونْ

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس