الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

ورياضِ محنية دفنت بها الأسى

يا صديقي الحميم والصادق الـ

ـودّ مشوقٌ إلى الصديق الحميم

قد ركينا إلى اقتناص الأماني

سابق السوط طامحاً في الشكيم

أدهمٌ كالظلامِ تهدى إلى القلب

أياديهِ مثل كفّ الكليم

جامحُ الصدر حين يلجمُ بالر

يح إلى غاية المقام الكريم

فاغتنم صحَّة المسرةِ فاليومُ

لإمكانها سقيم النسيم

قبلَ أن تكشف الصَّبا عن محياَّ

الشمس في أفقها قناعَ الغيوم

فبدور السقاةُ تحت سماء الـ

ـدوح تسعى بزهرات النجوم

كل حمراءَ ما أشبهها في الكأس

إلاَّ بنار إبراهيم

فبناتُ الكرومِ أولى وأن كانت

حراماً بكل ندب كريم

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس