الديوان » العصر الجاهلي » طرفة بن العبد »

من الشر والتبريح أولاد معشر

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

مِنَ الشَرِّ وَالتَبريحِ أَولادُ مَعشَرٍ

كَثيرٍ وَلا يُعطونَ في حادِثٍ بَكرا

هُمُ حَرمَلٌ أَعيا عَلى كُلِّ آكِلٍ

مُبيرٌ وَلَو أَمسى سَوامُهُمُ دَثرا

جَمادٌ بِها البَسباسُ تَرهُصُ مَعزُها

بَناتِ اللُبونِ وَالسَلاقِمَةَ الحُمرا

فَما ذَنبُنا في أَن أَداءَت خُصاكُمُ

وَأَن كُنتُمُ في قَومِكُم مَعشَراً أُدرا

إِذا جَلَسوا خَيَّلتَ تَحتَ ثِيابِهِم

خَرانِقَ توفي بِالضَغيبِ لَها نَذرا

أَبا كَرِبٍ أَبلِغ لَدَيكَ رِسالَتي

أَبا جابِرٍ عَنّي وَلا تَدَعَن عَمرا

هُمُ سَوَّدوا رَهواً تَزَوَّدَ في اِستِهِ

مِنَ الماءِ خالَ الطَيرَ وارِدَةً عَشرا

معلومات عن طرفة بن العبد

طرفة بن العبد

طرفة بن العبد

طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد، البكري الوائلي، أبو عمرو. شاعر، جاهلي، من الطبقة الأولى. ولد في بادية البحرين، وتنقل في بقاع نجد. واتصل بالملك عمرو بن هند فجعله..

المزيد عن طرفة بن العبد

تصنيفات القصيدة