الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

خلوة القبر أشرف الخلوات

خلوة القبر أشرف الخلوات

بلقاء الحبيب في الجلوات

خلوة القبر للتجرد عما

يشغل الروح عن إتم الصفات

خلوة القبر لذةٌ ونعيمٌ

لسعيد قد ذاق سرَّ الممات

خلوة القبر راحةٌ وسرور

ودخول في أشرف الجنات

حضرة تجمع المتيم فيها

أي جمع في أكمل الحالات

فهي لولا أتى لنا النهي عنها

بالتمني لها لكانت نجاتي

هي سعد لكل عبد سعيد

يترقى بها علا الدرجات

وهي سجن لكل عبد شقي

يتدلى بها إلى الدركات

ليس والله من يمت فهو ميت

إنما الموت موت هذي الحياة

كل من قام في الحياة بنفس

قام بالوهم والأسى والشتات

والذي قام بالإله فحي

بحياة الإله في الأوقات

ترك الجسم والكثائف عنه

طاهراً من خبائث الأدوات

خالعاً ما كسته منه طباع

لابساً للملابس الطاهرات

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس