الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

بسط الله لي بساط الوجود

بسط الله لي بساط الوجودِ

وعليه قعدت وقت الشهودِ

والسوى قاعد على الأرض جهلاً

منه بي منكراً عليَّ وجودي

هذه حالة عن العقل جلت

لم ينلها غير الطليق الشرود

إنني مثلكم ونحن وأنتم

خلقُ مولىً كثيرِ فضلٍ وجود

غير أني خرجت عنكم إليه

فوجدت الهدى إلى المعبود

وارتبطتم أنتم بما قد عرفتم

من سواكم بحبله الممدود

يا أخلاي ما أردتم أردنا

وإلى وردكم جميعا ورودي

غير أني علمته وجهلتم

فاصلحوا حالكم تروا مقصودي

واتركوا أنفساً لكم حجبتكم

عن سواه وعنه بالمحدود

رمتموه مقيداً وشهدتم

أنه جلَّ عن جميع القيود

كل قيد فإنه عرض لا

هو باق بل كالبروق الرعود

صدق الله ما لمن ضل هادٍ

غيره فاسلموا لرب ودود

هل تظنون بالركوع إليه

تترقون أو بذل السجود

هو حق ما قد ظننتم ولكن

إن يكن ذاك لا بكم يا جنودي

تابعوني فيما أقول فإني

حبلكم منه موصل للوفود

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس