الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

أهدى الضنا تذكارها

أهدى الضّنا تذكارها

لمياءُ شطَّ مزارها

سفكتْ دماءَ العا

شقين ولم تخفْ أوزارها

فجحودها بجفونها

وبخدِّها إقرارها

وبي الجراحُ فكيف في

وجناتها آثارها

يا غصَّةً قد ذاقها

خلخالها وسوارها

تبدو لنا فيحطّ عن

بدر السماءِ خمارها

بدوريّة جارتْ على

قلبي وقلبي جارها

يا نعمةً زالت غدا

ةَ جهلتُ ما مقدارها

سكنتْ حشايَ وأقفر

تْ أطلالها وديارها

لو تستطيع تحدَّ

ثت بغرامنا أحجارها

نحرتْ روايا المزن في

عرصاتها وعشارها

وغصونِ بانٍ مائسا

تٍ والنهودُ ثمارها

كم مهجةٍ أهدى إلى

خطر الهوى خطّارها

سمرٌ أحاديثي بها

لا تنقضي أسمارها

أسفي على نفسٍ قتلتِ

وليسَ يدرك ثارها

هي سكرة لا ينقضي

حتى المماتِ خمارها

يا نفحةً بالنَّعف

أهدى لوعتي عطّارها

لولا الهوى العذريُّ ما

طابتْ لنا أخبارها

وبنشرِ ريّا لذَّ رياً

رندها وعرارها

أحيتْ صبابتنا وما

تت في الحشا أسرارها

وأهلَّةٍ بالخيف تمَّ

لشقوتي إبدارها

إذ لا يخاف محاقها

لكن يخاف سرارها

ولها من الغزلان سحرُ

جفونها ونفارها

وتحلُّ في الظلماءِ عن

مثل الضحى أزرارها

قسماً بما اشتملتْ عليهِ

بمكةٍ استارها

لقد استبيحتْ مهجةٌ

لا يستباحُ ذمارها

رمتِ الفؤاد بجمرها

لما رميت جمارها

فسقا وحياهنَّ من

سحبِ الحيا موَّارها

من كلِّ ساريةٍ صفتْ

جمّاتها وغمارها

إذ كل حزنٍ وجنةٌ

بالنبت دبَّ عذارها

يعطي الأمانَ من الجد

وب الموبقات جوارها

وإذا يخاف المحلُ

فالملك المعظّم جارها

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس