الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

سقيت حياً جفني يا بانة الحمى

سقيتِ حياً جفنيَّ يا بانةَ الحمى

وإن كان ماءَ أنتِ صيّرته دماً

ولم أبك يوماً من صدودك حاديا

ولكنني أبكي وصالاً تقدّما

ليالي دنوٍّ ما أرقَّ حواشيا

وعصرَ شباب ما الذَّ وأنعما

أبت بعده الأيام إلاَّ تلوُّناً

كعهدك واللذّاتُ إلاَّ تلوُّما

ولو لم أشم جفنيَّ ما بتُّ صادياً

وهيهات أن أروى ولولا اللّمى لما

ومن لي بطرف الريم أحورَ زانهُ

فتورٌ وخوطِ البان لدناً مقوما

وهيفاءَ بيضاءَ الترائب طفلةٍ

هي البدر أبدت بالقلائد أنجما

إذا أسفرت وجهاً وألقتْ ذوائباً

فلا مشبهٌ يوماً أضاءَ وأظلما

لقد هجعتْ ليلَ السليم ونبّهت

لبانات طيفٍ جاءَ منها مسلّما

سرى يقطع البيداء والليل عابسٌ

فما فطن الواشون حتى تبسّما

ولو كنتَ في حيث الوداع عشيَّةً

تعجّبت من ضدَّين يعجب منهما

لرَّقةِ جسمٍ تكسب القلب قسوة

وطرفٍ شجٍ يبكي جبيناً ومبسما

وشاهدتَ نظم الدرّ وهو مبدّدٌ

دموعاً ونثر الأقحوان منظّما

أعاذلتني في الحيّ حمّ فراقه

وأنجدتُ من بعد الفراق وأتهما

نجوتِ من الأشجان قلباً فلم يذق

جوى عاشق يبكي الدماء على الدُّمى

وممّا شجاني صادحُ الأيك كلّما

ترنّح في أفنانهِ وترنمّا

دعانا الهوى في موقف البين والأسى

فأعربتُ عمّا في الضمير وأعجبا

ولما انبرى صرفُ الزمان بعسفه

ولم يبدِ إلاَّ نبوةً وتجهّماً

ركبتُ لهُ عزمي ولستَ ببالغٍ

مدى الأمر إلاَّ أن تجدَّ وتعزما

وآليتُ لا زارت جيادي وأينقي

فما كذبتْ إلاَّ المليكَ المعظّما

سعى بدداً ما غادر النيل من صداً

وأنسى ركابي قاسيونُ المقطّما

على هرمي مصرَ السلامُ من امرئٍ

إذا ذكر الأوطانَ حنَّ وسلّما

وما فارقتها العينُ إلاَّ قريحةً

ولا القلبُ إلاّ مستهاماً متيّماً

قصدتُ من الأملاك ِ أغزرهم ندىً

وأسمحهم كفاً وأمنعهم حمى

وأشرفهم نفساً ورأياً وهمَّةً

وأكرمهم عماً وخالاً إذا انتمى

وما كان جودُ الدَّهر طبعاً بمثلهِ

ولكّنهُ من أوّليهِ تعلّما

أخو السيف لولا بأسهُ قطرَ النّدى

ولولا الندى في كفّهِ لتضرَّما

يذمُّ إذا ما قيل كالليث سطوةً

ويهجى إذا يدعى من الغيث أكرما

إذا جئتَ عيسى ابن السماحة والندى

فقد جئت في الإعجاز عيسى بن مريما

فكم بثَّ من فقرٍ وكم بثَّ من غنى

وانشرَ من ميتٍ وأبرأ من عمى

فتىً أفصحت عنهُ مخايلُ مجدهِ

ففي مهدهِ طفلاً بهنَّ تكلَّما

يريك ربيعاً كلَّ وقتٍ جنابهُ

ويأبى نداهُ أن يكون محرّما

سلوا ألسن الأعلام عن فتاكاته

وقبَّ الذاكي والوشيجَ المقوَّما

حمى القدسَ من زرق الأعادي بسموها

فما تجدُ الخطّيَّ إلاَّ تحطّما

شكا أهلها دائي محولٍ وخيفةٍ

فأجرى على أعطافها الماءَ والدَّما

سقى ريّها ماءُ النجيع سيوفهُ

ففي غيرها لا يستجيز التيمُّما

فلم يبق في ساحاتها غير مسلمٍ

ولولاه لم تبقِ الفرنجة مسلما

وما صانها داراً تحلُّ وأختها

ولكنهُ صانَ الحطيمَ وزمزما

إذا سلَّ بالبيض الحنادس أشمست

وإن كفَّ ثوبُ الصبح بالنقع أعتما

يضيءُ محيّاهُ وللركض هبوةٌ

فتلقاهُ فيها سافراً متلثما

وما جلَّقٌ في المدن إلاّ كغيرها

إذا لم يحطها ظاعناً ومخيّما

سقى الله عهدَ النيربين عهادهُ

وعيشاً لنا بالغوطتين تصرَّما

فلم أرَ ظلاًّ سابغاً غير ظلّهِ

ولم أرَ ورداً غيرها ينقع الظّما

عروسٌ حصانٌ كان يومُ زفافها

من الدَّهر عيداً للسّماح وموسماً

لهُ ركبت خيل الأماني مغيرةً

وما ركبتْ إلاَّ لتغنى وتغنما

وكم قتلتْ محلاً سهامُ قطارها

وشامتْ بروق الدْجن أبيضَ مخدما

ونظّمت الأنواء عقداً مفصلاً

يزين من البطحاءِ برداً مسهّماً

به عرفتْ أنَّ البعولَ حصانةٌ

فلا رجعتْ يوماً من الدهر أيما

إذا ذبَّ عنها موقعاً وموقّعاً

فرى مؤلماً منها وعاقب مؤلماً

أقلُّ العطايا عندهُ السيف ماضياً

محّلىً وأدناها الجوادُ مطهّماً

بهِ حسنت عندي المنى وبقربهِ

حمدتُ زماناً كان قبلُ مذمَّماً

سيعلمُ من أسرى فأعرق آملاً

ندى غيرهِ ما نال من سار مشئماً

إليك قطعنا البيد بالخيل شزّباً

ضوامرَ قباً والمطيَّ مخزَّما

فيا كم جزعنا وادياً كان مترعاً

بجودك أو ثوباً من الأرض معلما

فوالله ما ندري أجئنا فيافياً

من القفر أو وشي الرياض المنمنما

نسوق إليك الحمدَ أبيضَ صادياً

يساقُ إليهِ الوفر ريّانَ مفعماً

وغيداً أبتْ إلاَّ نزاعاً إلى العلى

وقد شفَّهاً حبُّ المعالي وتيَّما

أبى المجدُ أن يبغي سوى المجد منحةً

فيسأل ديناراً لديك ودرهماً

إلى أن بلغنا سدَّةَ الملك كلّما

سألنا أمرءاً صلى عليك وسلّما

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس