الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

لله أية ليلة قضيتها

لله أيةُ ليلةٍ قضّيتها

بوصال من يعدُ الوصال فيصدقُ

بتنا يغصُّ كقلبهِ خلخالهُ

كمداً ويحسدني النطاقُ فينطق

ولي في هواهُ وفي محاسن وجهه

نفسٌ مقيدةٌ وطرفٌ مطلق

في ظلّ ضافي الدّوح صافٍ وردهُ

يلغى سديرٌ عندهُ وخورنق

لبستْ متونُ النيل فيهِ سوابغاً

من خوف نبل القطر وهي تفوَّق

وكأنَّ بدرَ التمِّ ملكٌ أبلجٌ

ومن السماءِ لهُ رداءٌ أزرق

وكأنما زهر النجوم رعيّة

فقلوبها منهُ تخاف فتخفق

تسري فيجلوها الغدير بصفوه

مثل الصيوف أو الشنوف تعلّق

والنّور فوق الماء ذائب فضّة

من فوق مائعِ عسجدِ يتألّق

متحرك في مائجٍ كصفائح

الميناء ألقي فوقهنَّ الزيبق

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس