الديوان » فلسطين » يوسف النبهاني »

وصل السراة وأنت ماكث

وَصلَ السراةُ وأنتَ ماكِث

أَأمنتَ أَحداث الحوادِث

سَحَرتك دُنيا لَم تزل

أَنفاسُ زَهرتها نوافِث

بِزخارفٍ مَلَكت هوا

كَ فأنتَ فيها الدهرَ رافِث

لِم لا تسيرُ لخيرِ خل

قِ اللَّه أفضل كلّ حادِث

المُصطفى مِن آل سا

مٍ مِن بَني حامٍ ويافِث

سرّ البريّة صفوةِ ال

خلّاق مِن كلّ الحوادِث

هوَ أوّلٌ والشمس ثا

ني نورهِ والبدرُ ثالِث

فَهُناكَ تأمنُ مِن صرو

فِ الدهرِ والكرب الكوارِث

وَتعيشُ مُرتاحَ الضما

ئرِ غير تعبانٍ ولاهِث

وَإِذا حَلَفتَ بأنّ مَث

واكَ الجِنان فلستَ حانِث

معلومات عن يوسف النبهاني

يوسف النبهاني

يوسف النبهاني

يوسف بن إسماعيل بن يوسف النبهاني. شاعر، أديب، من رجال القضاء. نسبته إلى (بني نبهان) من عرب البادية بفلسطين، استوطنوا قرية (إجْزِم) - بصيغة الأمر - التابعة لحيفا في شمالي فلسطين...

المزيد عن يوسف النبهاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة يوسف النبهاني صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس