الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

هربت إلى حجر اليقين من الشك

هَرَبتِ إلى حجرِ اليَقينِ من الشكِّ

ولمّا طغى الطوفانُ سِرتِ على فُلكِ

يعزُّ علينا يا مليحةُ أن نرى

جمالَكِ في دَيرٍ يُحَجَّبُ للنّسك

فقَدنا جمالاً منكِ لن نستردَّهُ

فكيفَ وقد أعطيتِه اللهَ في صَكّ

رَغبتِ عن الدُّنيا وأنتِ نعيمُها

وغيرُكِ تلهُو بالمكائدِ والإفكِ

ولو شِئتِ يا حَسناءُ كُنتِ مليكةً

فحسنُكِ هذا للأريكةِ والمُلك

لكِ الخيرُ في الدَّيرِ الذي أنتِ أُنسُهُ

وقد كان أولى من خدوركِ بالتَّرك

ففيهِ سَتزدادينَ تقوىً وعِفَّةً

كما يخلصُ الإبريزُ بالصَّقلِ والسبك

عفافُكِ بين الناسِ قد فاحَ زنبقاً

وفي عَرَصاتِ الدَّيرِ ينفح كالمسك

هنالِكَ لا شرٌّ وغدرٌ وغيرةٌ

تَؤولُ بأهلِ العشقِ منا إلى الفَتك

ولم أنسَ يوماً فيه جئتُكِ زائراً

فقلتُ ألا هبِّي فقلتِ قفا نبك

سفَكت دَمي لما رَنوتِ بمقلةٍ

على ضعفها صارت أشدَّ على السَّفك

ونثّرتِ منها الدمعَ حتى حَسبتُهُ

لآلئَ عقدٍ يَنتَثِرنَ عن السّلك

على قربِ داري منكِ ذبتُ صبابةً

فكيفَ وقلبي يائسٌ أبداً منك

فهل من مجيبٍ إن أَتيتُ مسائلاً

وهل في رواقِ الدَّهرِ مخبرةٌ عنك

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس