الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

أدمشق ما أمضى سيوف بنيك

أدِمَشقُ ما أمضى سيوفَ بنيكِ

تِلكَ التي ثلّت عُروشَ ملوكِ

الخافقانِ مُرَجِّعانِ صَليلَها

فصليلُها حرَّيةُ المَملوك

فاضَ الرّدى والعدلُ من شفَراتِها

فتَذَلَّلَ السًلطانُ للصُّعلوك

أدِمشقُ يا فَيحاءَ كُنتِ مَليكةً

وحُظوظُ أهلِ الأرضِ في أيديك

ولكلِّ أرضٍ من جمالِكِ قِسمَةٌ

وجمالُ كلِّ الأرضِ في ناديك

أعظِم بمجدٍ تُطلِعينَ نجومَهُ

والكونُ عَرشُكِ والورى راويك

ما مجدُ رومةَ أو أَثينةَ مِثلُهُ

فامشي على هامِ الأُلى حَسَدوك

أمَّ الشآمِ وأختَ بغدادَ اسلمي

كم فيكِ من وطرٍ لممطوليك

نهواكِ أيَّتُها المليحَةُ والهوى

في كلِّ نَفسِ شاقَها ماضيك

في ذِمَّةِ الأجيالِ ما أودعتِها

مِن أعظَمِ الأعمالِ في واديك

برداكِ مرآةٌ وتاريخٌ معاً

للحُسنِ والمجدِ الذي يُعليك

زانَت مَغانيكِ الغواني والغِنى

وجُفونُهنَّ عن الظِبى تُغنيك

والناسُ حولكِ هالةٌ دوّارةٌ

بجلالِهم وبمالِهم جاؤوك

كنتِ العظيمةَ والكريمةَ في العُلى

فَلِذاكَ قد رَهِبوكِ أو عشِقوك

والحُسنُ والإحسانُ فيكِ فمن إذا

رُوِّعتِ لا يَبكيكِ أو يَرثيك

إن الضّحايا في هواكِ كثيرةٌ

فَتَذكّري ما كانَ في اليَرموك

اللهُ راضٍ عن شِهادةِ فِتَيةٍ

بعُيونِهم وقُلوبهم حَجَبوك

أبناؤك العربُ الكِرامُ تَطوّعوا

واستهلكوا ليقوكِ أو ليفوك

لما غَدا رَعدُ المدافعِ قاصفاً

بحرابهم وشِفارهم صانوك

ما جرّدوا إِلا السيوفَ وما اشتفوا

إِلا بها في الجحفَلِ المشبوك

خُلقَت لهم بيضاً كما خُلقوا لها

صيداً فضربُ سُيوفِهم يَكفيك

الشمسُ تَطلعُ من دُجى أغمادِها

وتَغيبُ في جيشِ العِدى المنهوك

والنارُ تسطَعُ في رؤوسِ حرابهم

فَعرفتِهم لمّا بها عَرفوك

هم للأعِنَّةِ والأسنّةِ والظّبى

يَشقى بها من رامَ أن يُشقيك

سالت لدَيكِ دِماؤُهم فَتَعطّفي

بتحيَّةٍ لِشبيبةٍ تفديك

روّت دموعُ الأمّهاتِ غُصونها

ما أشبهَ المذروفِ بالمسفوك

يا أمّنا إنَّ الدماءَ شفيعةٌ

فدماؤنا ونفوسُنا تَدعوك

إن لم يكُن لكِ عن ضحيَّتنا رِضاً

قولي لنا باللهِ ما يُرضيك

وإذا سَحقتِ الزّنجَ والافرنجَ لا

تنسي الذين على العِدى نَصَروك

فبمالهم ونُفوسِهم وشُعورِهم

جادوا ونحنُ نَفيكِ لا نُعطيك

هَجمَ العلوجُ على حماكِ وقد دَرَوا

أن لا سلاحَ يَقيكِ عندَ بنيك

كم مرّةٍ تحتَ الصّوارمِ والقَنا

سَجدوا لخيلك بعدَ أن غدَروك

أو لم تكُن بُلدانهم ميدانها

وعُروشُهم حُمُلٌ لمِن حَملوك

تِلكَ السّيوفُ تكسّرت وتنثَّرت

تِلكَ الصُّفوفُ على سُيوفِ ذويك

لا شُلَّتِ الأيدي التي ضَرَبت بها

تاللهِ تلكَ وَقِيعةٌ تُغليك

شَهدَت جبالُ الشّامِ من أهوالها

ما أحزَنَ الدُّنيا التي تبكيك

أنا عاشقٌ لكِ صادقٌ بكِ واثقٌ

نفسي عَليكِ تَذوبُ إن لمَسوك

فلوَ اَنَّهم خرقوا حِجابَكِ بالظُّبى

ما قلتُ قد حَقروكِ بَل عَبدوك

ولوَ اَنّهم أخذوا حُصونك عِنوةً

ما قلتُ قد أخَذوكِ بل حجُّوك

ولوَ اَنِّهم سكنوا قُصورَكِ مُدَّةً

ما قلتُ قد سكنوكِ بل زاروك

كم قالَ فيكِ مودّعٌ لفَتاتِهِ

أو أُختهِ يا ظَبيتي راعوك

فبأيّ سَيفٍ تَضربينَ رِقابَهم

أبسيفِ جَدِّكِ أم بسَيفِ أبيك

من وَقعَةِ اليرموكِ أو حِطِّين قد

أخذا ضياءً كابتِسامَةِ فيك

عيناكِ أم حدّاهما أمضى أما

حَكمَ الأنامَ بوَقعِها أهلوك

أو ليسَتِ الخَنساءُ أُختُكِ فابسمي

لخيالِها فهو الذي يَهديك

فَرَنت إليهِ تقولُ سِر وارجع فقُل

أبلى بلاءَ الباسلينَ أخُوك

وتَعالَ نُقسِم قائلينَ لأمِّنا

أرضُ الشآمِ نموتُ كي نُحييك

والله جِرحُكَ ليسَ يَبقى دامياً

واللهِ ثأرُكِ ليسَ بالمَتروكِ

ماذا نَقُولُ وقد أراكِ وداعُنا

بسماتِ باكيةٍ ودَمعَ ضَحُوك

ما أشبهَ الفتَياتِ بالفِتيانِ يا

فَيحاءَ فيكِ إذا دَعا داعيك

فقُلُوبهم وقلوبُهنَّ كبيرةٌ

تلكَ القلوبُ من الخُطوبِ تقيك

هذا صلاحُ الدّينِ يَبسُطُ ظِلَّهُ

فعِظامُهُ في قَبرهِ تحميك

لا تَيأسي فَغداً يَحُلُّ محلَّهُ

بَطَلٌ بحدِّ حُسامهِ يَشفيك

فتُزلزلُ الدُّنيا لِرَكضِ جَوادِهِ

ويَكونُ مُنقِذَ مُلكِنا مُنجيك

أدِمشق إنّ الحقَّ يوماً غالِبٌ

والله يُعثرُ جدَّ مَن رَاموك

لا تجزعي مَهما تَكاثرَ جَيشُهُم

سَترينَ كيفَ يكونُ موتُ الديك

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة وطنيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس