الديوان » فلسطين » عمر اليافي »

ليس يخفى ما كان بالحب فاشي

ليس يخفى ما كان بالحبّ فاشي

من غرامٍ ولوعةٍ واندهاش

إنّما للمحبّ رقّة طبعٍ

مثل ريح الصبا رقيق الحواشي

حيثما الحبّ شأنه يرفع الحج

بَ عن القلب بارتفاع الغواشي

وهو يجلو مرآة قلبٍ معنّىً

بصفا الحب قابل الإنتعاش

فتراه منعّماً في عذابٍ

مقعداً في غرامه وهو ماشي

كلّ لطفٍ وكلّ ظرفٍ وذوقٍ

ليس إلّا عن المحبّة ناشي

مثل من كان لي حبيباً خليلاً

وصديقاً محمّد البكداشي

قد أتاني منه لطيفُ كتابٍ

قد طواه الصفا لنشر انتعاش

في سطورٍ بها معانيه تحكي

بدرَ تمٍّ قد لاح والليلُ غاشي

قد أراشت جوانح الطير منّي

حيث كانت للصبّ خير رياش

أعربت لحنَ حال صبٍّ مشوق

لم يزل من غرامه في تلاشي

أجّجت نار مهجتي بلهيبٍ

وعليها حامَ الحشا كالفراش

بدّل الدهر قربنا ببعادٍ

مثل أنسٍ قد عاد للإيحاش

نسأل الله عودَ ورد التداني

لقلوبٍ من اللقاء عطاش

في رياض الأذكار حيث تجلّى ال

حبّ فينا بلا رقيبٍ وواشي

وعلى الأخوة الكرام سلامٌ

من محبٍّ في وحشة استيحاش

حبّهم لي سعادةٌ وعليهم

ليس يخفى ما كان بالحبّ فاشي

معلومات عن عمر اليافي

عمر اليافي

عمر اليافي

عمر بن محمد البكري اليافي، أبو الوفاء، قطب الدين. شاعر، له علم بفقه الحنفية والحديث والأدب. أصله من دمياط (بمصر) ومولده بيافا، في فلسطين. أقام مدة في غزة، وتوفي بدمشق. كان..

المزيد عن عمر اليافي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر اليافي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس