الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

صحة الوجد بالجفون المراض

صحّةُ الوجد بالجفون المراضِ

سلبَ الطّرفَ لذَّةَ الإغماضِ

خولفتْ عادة الورى فرمينا

نحو تلك السّهام بالأغراض

وقصيرٌ عمر الوصال حباني

بليالي الهجر الطوال العراض

قمرٌ كلّما بدا سرتُ منهُ

في دياجي الصدود والإعراض

كسرت فيه ذّمة القلب فالقلـ

ـب من الصبّ ثابت الإنقاض

فأعنّي على مماطلة الشوق

فلي من لحاظه متقاضي

ولضربِ الحسامِ في الغمد قلبي

كسر الجفن منهُ والحدُّ ماضي

قام يسعى والدَّجنُ طلعةُ غض

بان بكأسٍ كوجه جذلانَ راضي

بسمتْ عن حبابها فأرتنا

لؤلؤ الطّلّ في خدود الرياض

كلما نشّر الغمام ملاءً

طرزّتها البروق بالإيماض

أسلبت كمّهُ الجنوبُ على

الأرض وجرَّت من ذيله الفضفاض

سحبٌ رعدها كما جرجر

الفحلُ أطافت به نبات المخاض

وعروقُ المرنِ النوابضُ فيه

كحنايا سريعة الإنباض

نثلتْ نبلها فقد لبس ألماً

دروعاً من خوف تلك الوفاض

أشبهت راحةَ العزيز ولكن

خالفتها في البطش والأنهاض

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس