الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

حال من دونك يا أخت الكلل

حال من دونكِ يا أختَ الكللْ

مقلُ الحيّ وفرسانُ الأسلْ

ومواض مرهفات فتكت

بي وحاشاكِ ولا مثل الكحل

وأما والحبِّ لولا شوكها

لاجتنتْ الحاظنا وردَ الخجل

قسماً لم أبقَ لولا أملي

وقتيلُ الهجر يحيا بالأمل

أزمنَ الداءُ الذي نبَّهتمُ

بالتداني في اللييلات الأول

وبقايا عهدهِ قاتلةٌ

وإذا ما قدمَ الداءُ قتل

ضلَّ نومي عن جفوني بعدكم

ضلّةَ الساري إذا البدرُ أفل

وشبابي نصلتْ صبغتهُ

ودجى ليليَ صبعٌ ما نصل

هل لأيّام الحمى من عودةٍ

وإذا اليأسُ تمادى قلتُ هل

أيها الغادي بهم لا صاغراً

عجْ على الحيِّ وعن قلبي فسل

فسقي دمعي وأهوانْ بالحيا

غصناً لأنَ قواماً واعتدل

جاحدٌ ديني فإنْ أثبتهُ

شاهدُ السَّقمِ تمادى ومطل

وإذا ما الحبُّ لم يكسُ الضنى

جسمَ بالٍ فهوَ حبٌّ منتحل

نازحٌ لولا تجنّيهِ دنا

هاجرٌ لولا تعدّيهِ وصل

في ثناياهُ لمنْ يرشفها

أثرٌ هنَّ مجارٍ للقبل

أسفي من يوسفّي لابسٍ

حلَّةَ الحسنِ فما يخشى العطل

منعَ المعروفَ بغياً وقلىً

فإذا ليمَ تجنَّى بالعلل

أعلى الغادرِ عارٌ لو وفى

أم على الظالمِ إثمٌ لو عدل

فاضحُ الظبيَ إذا الظبيُ رنا

مخجلُ البدرِ إذا البدرُ كمل

جاعلٌ ما بين طرفي والكرى

كمدى ما بين سمعي والعذل

فارسيٌ فإذا خافَ سطى

مقلةً لاذَ بجفن من ثعل

راشَ بالهدبِ سهاماً حيثما

أرسلتْ كانت سقاماً وخبل

كعوالي الملكِ الناصرِ لا

ظمئت ما بينَ علٍّ ونهل

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس