الديوان » تونس » الشاذلي خزنه دار »

متى يا دهر تجمع شمل أنسى

متى يا دهر تجمع شمل أنسى

بمن أفديه مخجولا بنفسي

عسى أيامنا تجلى يسعد

وتصبح للعدى أيام نحس

لقد طال التوقع والترجي

وتسويف المعنى بالتأسي

أيفكر في السلو أخو وداد

وتنسيه الليلي صفو أمر

تجرعنا الفراق وكم شربنا

معا نخب اللقاء بألف كاس

تدانينا بترحاب ولطف

وأقصينا باكراه وبأس

ولكنا تواصينا بعهد

وثيق دون نبذه قطع رأسي

لقد أنكرت فيك الناس طرا

وإن كانوا همو أبناء جنسي

ولولا الإدكار غدا سميري

لكنت من العناء سمير رمسي

مضت بسنائها تلك الليالي

ولا عجب إذا رجعت بقبس

إذا ما الأفق أظلم في دجاه

تنفس صبحه بضياء شمس

فكم قطعت قيود من حديد

لمحكوم عليه بطول حبس

وهذه نهضة الأحرار تنبي

بصحة ما شرحته دون حدس

تذكر كيف كانوا في اضطهاد

وكيف تخلصوا من بعد يأس

دوام الحال في الدنيا محال

كتغيير الفصول بكل طقر

ولولا الود ما ابتيعت حياتي

من الدنيا بدرهم أوبفلس

فها هي أنفس الأشياء عندي

ومن جراك سيمت سوم بخير

أأبذلها وأنت لها محب

وازهد في الوجود وأنت نفسي

رأيتكها فصرت لها عطوفا

فها هي أنت في معنى وحس

ومن عجب سيفضى بي التغالي

الى تنزيهها عن كل نفس

بربك أيها الزمن المعادي

على م طرحتنا من بعد غرس

تغر المرء أحيانا بصفو

وديدنك التقلب دون لبس

فيالك من غشوم ذي خداع

ومكر وانقلابات وعكس

فكم لك من يد بدم البرايا

ملوثة ولم يضررك أنسي

فما لك كلما أبصرت جمعا

صفا إلا وتسحقه بكنس

إلى م تجدد الذكرى اشتياقي

إلى مغنى الأحبة حيث تمسي

كأن نعيبها في القلب لما

يجاوبها الصدا صوت الجرس

إلى قصر الذبيح تبث وجدا

إلى الملك العزيز وأنت منسي

أجل سيفيضني ذاك التغاضي

ولكن لا ينسى فضل أمس

تمكن بي الهوى فغضضت طرفي

وكيف يكون هدم متين أس

تبادلنا المودة دون ريب

وجاهرنا بها من دون همس

سلوا أريانة أيان كانت

بها أيامنا أيام عرس

تصور في مخيلتي الى أن

تكاد يداي أن تهوى بلمس

أردد ذكرهم في كل ناد

حللت به وأقريه بدرس

فلو جليت عليك بنات عدن

لكانت بينهن بنات عرس

فمالي والتشبب في ليال

دخلت غمارهن بدون ترس

قضيت جليت عليك بنات عدن

لكانت بينهن بنات عرس

فمالي والتشبب في ليال

دخلت غمارهن بدون ترس

قضيت بزفرة الولهان حولا

كأنه للمتيم عام كبس

اليك أزفهن بنات عصر

عرائس دونهن بنات قس

فلا تثريب إن خطرت بتيه

وجرت ذيل طهر فوق طرس

وأنت وليها السامي مقامي

على الفضلاء من عرب وفرس

وقد ختمت بمسك عبقري

فقلت تمدنا للفكر مرسي

معلومات عن الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

محمد الشاذلي بن محمد المنجي بن مصطفى خزنه دار. شاعر تونسي. أصله من المماليك. نشأ في بلاط تونس وولي فيه بعض الأعمال. وأقيل أو استقال، في خلال الحركة (الدستورية) إثر موت..

المزيد عن الشاذلي خزنه دار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشاذلي خزنه دار صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس