الديوان » تونس » الشاذلي خزنه دار »

كأس من الراح أم كأس من الأدب

كأس من الراح أم كأس من الأدب

دارت علينا فحيعلنا على الطرب

عاطيتنا اللطف في أقداح تطرية

فاحمر من خجل وجه ابنة العنب

مروت سحرك في إبان بابله

آت ليقتنص الألباب بالعجب

مما تخطه في الأوراق من نفث

سيمت صحائفه الزهراء بالعجب

أبي العقول وتستبي عواطفنا

مرها تطعك وسل عما تشا تجب

الله الله في الإحساس منسلبا

هلا تركته عفوا غير منسلب

نفك موهبك الاقبال رائدنا

إليك فاسجد لباري الخلق واقترب

سبحان كاسيك من إنعامه حللا

لا زلت تمرح في أثوابك القشب

أنت وإن أمسيت مسعفنا

كم فيك من مهج ضلت فلم تثب

لما اقتعدت من العليا منصتها

كنت الجدير بما القيت من خطب

أب على الفضل واستثمر نتائجه

واحي المدبج أسفارا من الكتب

هاك الثناء من الصديق لاقحة

أزهار روضته من هاطل السحب

أنت المرفع شأنا بين عترته

والصالح المنتقى في العنصر العربي

لي بالقريض لأحرانا به صلة

تزكو وتربو على الإدلاء بالنسب

لا اهتمامه بالآداب ما انبعثت

بواعث الود في القلبين كالشهب

أعظم به الأدب المحجوب من سبب

يدني الزميلين بل ناهيك من سبب

ما زلت أذكره حين العروج به

إبان إشراقه في هالة الأدب

يا من يطارحني الشعر الرقيق على

شوق إليه فيجلوه من الحجب

محمد لروضك صداحا تجاوبه

منك البلابل بين الدوح والقضب

واغضض جفونك عما فيه من سقط

مالي لديك سوى الإغضاء من أرب

معلومات عن الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

محمد الشاذلي بن محمد المنجي بن مصطفى خزنه دار. شاعر تونسي. أصله من المماليك. نشأ في بلاط تونس وولي فيه بعض الأعمال. وأقيل أو استقال، في خلال الحركة (الدستورية) إثر موت..

المزيد عن الشاذلي خزنه دار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشاذلي خزنه دار صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس