للّه كل يرجع

فتصبروا واسترجعوا

واستسلموا لقضائه

فقضاؤه لا يدفع

دنياك ظل زائل

متنقل متقشع

ندري حقائقها ونح

ن يظلها نتمتع

ما دامت الدنيا إلى

أحد ولا هي تنفع

عش في السلامة ما تشا

فبها يكون المصرع

انظر لمن سبقوا وقل

فيم ابن آدم يطمع

في الأرض مالك يا فتى

إلا الثلاث الأذرع

عجبا لمهتم بها

علم المآل ويخدع

من ذا الذي لم يدر أن

نَ الموت إثره يتبع

خير الأنام من الذي

للقاء ربه يسرع

كخديجة هذي التي

فيها الشباب مضيع

دون الثلاثين اختفى

فيها الصبا المتفجع

نبكي الفقيد شبابها

ولأجله نتوجع

هي حامل وجنتيها

في أمه يتشفع

هو زهرة في كمها

ذبلت وكادت تطلع

هو رحمة في بطنها

اتصسلت بها لا تقطع

وأنيسها في رمسها

تحنو عليه الأضلع

قل لا فصال ولا هي الن

فسا ولا هو مرضع

تأتي به فرق اليدي

ن لربها تتخضع

فيقول يا رباه إن

ي عند عرشك أركع

أنا بعضها والبعض في

بعض أتى يتشفع

لم أعص أمرك بالحيا

ة فما بمثلي يصنع

وحجبتني فيها فما

لي غير أمي مربع

ما لي كساء دونها

فأنا بها متلفّع

بالزوج والأبوين بر

رّت والمبرّة تنفع

تركت لهم ذكرى ببن

تيها وذكرا يسمع

قل رحمة اله على

خدوجة لا تقلع

نسل الملوك بني الحُسي

نِ وبيت عدن أرفع

وكريمة المأمون واس

مه للتفاؤل مطلع

وأبو الثناء الخزندا

ر حليلها المتصدع

غالت حليلته المنو

ون ولم تكن تتوقع

واغتال أخرى إثرها

ريب المنون المنزع

لحقت بها في حينها

جزعا كذا من يجزع

ما كان بين الموتتي

نِ سوى دقائق تجمع

سهم أصابهما وفي

كلتيهما له منزع

كانت وفاتهما كنو

ر الكهرباءة يقطع

عينان غمضتا معا

ومن الذي لا يهجع

شق المصاب على الشقي

قِ وكيف لا يتروع

هي أم تربية له

في القلب منها موضع

فاضت لزوجته أسى

وكذا السى المتفرع

قل هكذا إخلاص من

بحياته يتبرع

أين السموأل في الوفا

ءِ وأين تلك الأدرعُ

هذا الوفاء بعينه

ما بالوفاة تصنع

لم يجزها عن صدقها

إلا الأله المبدع

فالفضل من ملكوته

أسمى لديه وأوسع

هذا وبشرى للتي

منها الثرا متضوع

أعني الفقيدة هذه

من طاب منها المضجع

كانت مثال الطهر لا

ركنا تراه يضعضع

حسب الفتاة نزاهة

نورٌ عليها يسطع

فضريحها لصيانة

ولعفّة مستودَع

لبّت مسا الإثنين دا

عيها وسال المدمع

ظعنت ومن ذي القعدة ال

باقي ليال أربع

وبجاه أحمد سوف تر

فُل في النعيم وترتع

إذ جاء في تاريخها

طه الأمين مشفّع

معلومات عن الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

محمد الشاذلي بن محمد المنجي بن مصطفى خزنه دار. شاعر تونسي. أصله من المماليك. نشأ في بلاط تونس وولي فيه بعض الأعمال. وأقيل أو استقال، في خلال الحركة (الدستورية) إثر موت..

المزيد عن الشاذلي خزنه دار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشاذلي خزنه دار صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس