الديوان » العصر الايوبي » ابن عنين »

تيممت سعد الله

تَيَمَّمتُ سَعدَ اللَهِ لِلفَألِ بِاسمِهِ

وَقُلتُ كَريمٌ بَينَ موسى وَمَريَمِ

فَأَلفَيتُهُ يَهوى النَدى فَتَرُدُّهُ

عروقٌ إِلى أَخوالِهِ الزرقِ تَنتَمي

إِذا أَيقَظَتهُ نَخوَةٌ عَرَبِيَّةٌ

إِلى المَجدِ قالَت أَرمنيَّتُهُ نَمِ

فَباتَت قَوافي الشِعرِ بَينَ أَضالِعي

تَجيشُ وَأَمواجُ الأَراجيزِ تَرتَمي

أَهمُّ وَيعتاقُ اللِسانَ عَنِ الخَنا

وَعَن ذِكرِهِ بِالسوءِ إِحسانُ مُسلِمِ

فَتىً عَرَبِيُّ الخالِ وَالعَمِّ طاهِرُ الـ

ـأَرومَةِ وَالأَخلاقِ وَالفَرجِ وَالفَمِ

معلومات عن ابن عنين

ابن عنين

ابن عنين

محمد بن نصر الله من مكارم بن الحسن بن عنين، أبو المحاسن، شرف الدين، الزرعي الحوراني الدمشقي الأنصاري. أعظم شعراء عصره. مولده ووفاته في دمشق. كان يقول إن أصله من الكوفة،..

المزيد عن ابن عنين

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عنين صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس