الديوان » العصر العثماني » ابن الجزري »

ربع أسماء لا عداك عنان

ربع أسماء لا عداك عنان

فلكم قادني إليك عنان

طال ما كنت فيك انشد

اغزالاً بها كم تغازل الغزلان

وارتدينا بك الشباب قشيبا

لم يشنه بشائب حدثان

والتمثنا مباسم الثغر دراً

والتقطنا الحديث وهو جمان

لم نصب قارع المصاب وكانت

بشكاويه تقرع الآذان

في ليالٍ هي اللآلي جمالاً

غي أهل الهوى بها ايمان

فسرت عن دراك اسماءكما

بعدها طابق السماع عيان

والذي منك بين البين رسم

لم ترفه ورق ولا اهتز بان

عز من منزل فلو تسأل

الشمأل عن اجابها المران

كيف حال الذي اخيف وقد

خافته اسد العرين وهو امان

صح فيه النسيم حتى إذا هب

عليلاً زادت بنا الأشجان

صدني الحب عن صدودي عنه

وهو النفس ذلة وهوان

كنت لم ادر قبل بيني شيئاً

فأراني البعاد كيف اشان

قسم الدهر للأنام حظوظاً

فيه حظى من بينهم حرمان

أعتاب على زمان مسيئ

صاح اني تعاتب الأزمان

يا اهيل العقيق بنتم فدمعي

دره بعد بعدكم مرجان

وسريتم كالشهب فوق مطايا

سابحات لها الثريا عنان

خففوا السير واقصر حث عيسٍ

وهي تحدى وشافها الأوطان

وبشعر الحسين غنوا المطايا

فبمعناه تنشط الأظعان

انه الشاعر البليغ المعانى

ابن من حسن شعره حسان

يتسلى به الكئيب ويوفيء

كل وعد ويعطف الغضبان

يستعير البيان والسحر منه

ما توارى ودق منه البيان

جر ذيلا على العلى وسحابا

ما جرير لديه ما سحبان

ان دجى حرب مشكلات جلاه

برق فهم منه سناه سنان

ويهزا لمديح عطفيه جوداً

مثلما اهتز شارب نشوان

احسنت مجده الليالي وجادت

وعجيب من صرفها الأحسان

ساحب بردتي كمال ولطف

وعفيف ما ضمت القمصان

ان تشم بارق الفضائل منه

أعقب البرق عارض هتان

حاش لله ان يقاس به قس

وقامت بشعره الأوزان

أيها الصاحب الصديق المفدي

أنت في عين صحبك الإنسان

طاب فصل الزمان واعتدل

الطبع وقامت بذاتها الأركان

فافضض الهم عن عرى القلب وانظر

كيف فضت عن الختام الدنان

إنني باعث إليك بلغز

تنجلي عنك دونه الأحزان

في لطيف له رفيق معان

راق منه زماننا والمكان

ومسماه كان ساحل بحر

وصفوه بأنه عُمان

يقطع الركب والفيافي سحيرا

وبه هودج الحسان يزان

لم تنله أيدي الرجال ولكن

تحت رجل النساء دهراً مهان

قد سرى في الربى وفي فيه سم

منه يؤذي الإنسان والحيوان

حاضر غائب قريب بعيد

عاجز قادر غني معان

وهو طوق يشق عن كل بدر

فوق غصن من تحته الكثبان

ويسمي به الرحى وهي مما

صح منه الوقوف والدوران

وبطفل في حالة الوضع يدعي

وعن الأم يذهب الخفقان

وضع الله فيه سراً سريا

عنده الشرع كان والأذعان

وهو قبر ماشٍ يشكل رمزا

رسمه التبر زانه اللمعان

وهو مرمي على الطريق ولكن

عندنا عزة له لا مكان

كلما قلته ترادف لفظا

فيه لكن له المعاني بيان

فأجب عنه لا برحت خبيبا

انما حله علينا امتنان

دمت تدعى عزيز قوم ومن

كطان صلاح يدعوه كيف يهان

معلومات عن ابن الجزري

ابن الجزري

ابن الجزري

حسين بن أحمد بن حسين الجزري. شاعر، من أهل حلب. أصله من جزيرة ابن عمر، ونسبته إليها. تنقل بين الشام والعراق والروم، ومدح بنى سيفا (أمراء طرابلس الشام) واستقر في حلب...

المزيد عن ابن الجزري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الجزري صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس