الديوان » العصر العثماني » ابن الجزري »

أكناس ريم أم عرين غضنفر

عدد الأبيات : 43

طباعة مفضلتي

أكناس ريم أم عرين غضنفر

هذا اللوى وربي الكثيب الأعفر

فقد اغرن على القلوب ظباؤه

بظبا تقد الهام قبل المغفر

مشهورة مشحوذه اجفانها

اجفان احوى الطرف المى احور

اني لأعجب من سلامة ناظر

من سحرهن وسالم لم يسحر

امضى من القدر المتاح لواحظا

فمتى طلبت قتالها لم تقدر

حتام جورك ظبي جيران اللوى

فأجر محبك من صدودك تؤجر

لم تدر أي أبي قوم قدته

قسراً وهضب علا وليث قسور

عذبتني هجراً ولست بصابر

والهجر يهلك كل من لم يصبر

ان الشدائد جمة واشدها

حكم الهوى وعقاب من لم يغفر

أواه من ظمأ لنهلة وارد

صدر الرعاء وثلتي لم تصدر

مالي وللأيام حظي عندها

نصب خصصت به لنصب المصدر

ابداً تراني منجداً أو متهما

لا عيش بين تصعد وتحدر

اشكو الزمان وليس يقمع ظلمه

عني سوى اقضي قضاة العسكر

حبر الأئمة بحر علم إمامنا النعمان

لا النعمان بن المنذر

اعني كمال الدين والدنيا الذي

احصاء فضل كماله لم يحصر

من كمل اللَه العلا بوجوده

وبجوده جود السحاب الممطر

قصرت مساعي طالبي ادراكه

فضلا وفضل السعي ما لم يقصر

والعجز في طلب المنيع ومرتقى

الصعب الرفيع ونيل حظ اوفر

ومتى كتمت محاسناً من ذاته

ظهرت ولا يخفى اريج العنبر

مولى موالي الدهر كل منهم

مستغرق في علمه المتسغزر

كالجمع لفظ مفرد لكنه

قد ضم افراد العداد الاكثر

يا افضل العلماء بل يا اعلم

الفضلاء من ماض ومن متأخر

بهر الخليقة فيك فضل بارع

والفضل يبهر كل من لم يبهر

وارتاح للتأليف منك تشوقا

شوق الأصم لمسمع ولمخبر

فغدوت تتحفه بكل مجلد

فرد جمعت به علوم الأعصر

نمقته بفوائد وفرائد

اوقابلت زهر الدجى لم تزهر

وجلوت فيه وجه كل غريبة

حسناء بكر حرة لم تسفر

جعل القضاء على العسكر مهرها

والبكر لمت حلل إذا لم تمهر

فلو ان افلاك السماء صحائف

ومدادهن مديد ماء الأبحر

والكاتبون بلاغة وبراعة

في الدهر كل محرر ومحبر

ما استوعبوا اوصاف استيعابك

المتصدر الأعلى على المتصدر

قامت بك الفضلاء فهي كأنها

عرض وذاتك فيهم كالجوهر

فاعطف بنظرة جابر اكسيره

يغنى كسير مطالب لم تجبر

نهضت إلى العلياء قوم دونه

وأخو الحضيض محله لم يشهر

والدر دون الذر عندك قيمة

في مستقر البحر ما لم يظهر

فلطالما نوهت باسم خامل

ذكرا وخاملنا الذي لم يذكر

ولأنت بالمعروف تأمر مثلما

تنهي عن الفحشاء ثم المنكر

من بلا من وبر من يدي

بر ويسر مطلق لم يؤسر

متواضع لله عز ولن ترى

متكبرا إلا على المتكبر

وإليك بنت قريحة مكدودة

من شاعر امسى كأن لم يشعر

اعشى النواظر والبصير إذا دجى

خطب عليه فطرفه لم يبصر

قلت لديك بنظمها ولو انها

كثرت على النظام بعد كثير

وكفاك فخرا ان شعرى دائما

بسوي مديحك في الورى لم يفخر

معلومات عن ابن الجزري

ابن الجزري

ابن الجزري

حسين بن أحمد بن حسين الجزري. شاعر، من أهل حلب. أصله من جزيرة ابن عمر، ونسبته إليها. تنقل بين الشام والعراق والروم، ومدح بنى سيفا (أمراء طرابلس الشام) واستقر في حلب...

المزيد عن ابن الجزري

تصنيفات القصيدة