الديوان » العصر الايوبي » ابن عنين »

وقاك الله مجد الدين عين الحسود

وَقاكَ اللَهُ مَجدَ الدينِ عَينَ الـ

ـحَسودِ مَلَأتَ لي قَلبي سُرورا

لَقَد أوتيتَ في نَظمِ القَوافي

وَفي تَفصيلِها مُلكاً كَبيرا

إِذا اِنتَسَبَت إِلَيكَ بَناتُ فِكرٍ

حَقَرنا كُلَّ ما زانَ النُحورا

وَإِن جُلِيَت عَرائِسُها عَلَينا

نَدينُ لَها الفَرَزدَقَ أَو جَريرا

مَعانٍ كَالأَهِلَّةِ في خَفاءٍ

وَلَفظٌ واضِحٌ يَحكي البُدورا

لَقَد شَرَّفتَني وَرَفَعتَ قَدري

فَأَصبَحَتِ المجَرَّةُ لي سَريرا

سَأَلتَ وَقَد أَجَبتُ فَإِن تَجِدني

هَفَوتُ فَسَل تَجِد غَيري خَبيرا

معلومات عن ابن عنين

ابن عنين

ابن عنين

محمد بن نصر الله من مكارم بن الحسن بن عنين، أبو المحاسن، شرف الدين، الزرعي الحوراني الدمشقي الأنصاري. أعظم شعراء عصره. مولده ووفاته في دمشق. كان يقول إن أصله من الكوفة،..

المزيد عن ابن عنين

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عنين صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس