الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

وليلة طال سهادي بها

وَلَيلَةٍ طالَ سُهادي بِها

فَزارَني إِبليسُ عِندَ الرُقاد

فَقالَ هَل لَكَ في شَقفَةِ

كَبشِيَّةٍ تَطرُدُ عَنّا السُهاد

قُلتُ نَعَم قالَ وَفي قَهوَةٍ

عَتَّقَها العاصِرُ مِن عَهدِ عاد

قُلتُ نَعَم قالَ وَفي مُطرِبٍ

إِذا شَدا يَطرَبُ مِنهُ الجَماد

قُلتُ نَعَم قالَ وَفي طَفلَةٍ

في وَجنَتَيها لِلحَياءِ اِتِّقاد

قُلتُ نَعَم قالَ وَفي شادِنٍ

قَد كُحِلَت أَجفانُهُ بِالسَواد

قُلتُ نَعَم فَقالَ نَم آمِناً

يا كَعبَةَ الفُسقِ وَرُكنَ الفَساد

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صفي الدين الحلي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس