الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

رأيت في النوم أبا مرة

رَأَيتُ في النَومِ أَبا مِرَّةٍ

شَيخِيَ في تَهذيبِ عِلمِ البَيانِ

وَحَولَهُ مِن رَهطِهِ عُصبَةٌ

يُشيرُ نَحوي لَهُم بِالبَنانِ

وَقالَ يا بُشراكُمُ بِالَّذي

غَيَّبتُمُ عَن ذِكرِهِ بِالعَيانِ

هَذا الَّذي أَخبَرتُكُم أَنَّهُ

في نَظمِهِ أَوحَدُ هَذا الزَمانِ

وَقالَ لَو شَنَّفتَ أَسماعَنا

بِبَعضِ ما نَظَمتَ في ذا الأَوانِ

فَعِندَها أَورَدتُ مِن مَدحِكُم

بَدائِعاً مَنظومَةً كَالجُمانِ

فَعادَ كُلٌّ مِنهُمُ قائِلاً

أَحسَنتَ يا رَبَّ المَعاني الحِسانِ

فَقالَ مَعَ ذا المَدحِ هَل أَنعُمٌ

بِضَيعَةٍ عامِرَةٍ أَو فِدانِ

فَقُلتُ لا قالَ وَلا مَنزِلٌ

مُستَحسَنٌ يُغنيكَ عَن بَيتِ خانِ

فَقُلتُ لا قالَ وَلا سابِقٌ

مُرَفَّهُ السَوقِ شَقِيِّ العِنانِ

فَقُلتُ لا قالَ فَنَم صاغِراً

ما أَنتَ إِلّا بِغَوِيِّ اللِسانِ

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صفي الدين الحلي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس