الديوان » العصر العباسي » ابن عبد ربه »

فصلت والنصر والتأييد جنداكا

فصلتَ والنصرُ والتَّأييدُ جُنداكا

والعزُّ أولاكَ والتَّمكينُ أُخراكا

ورحمةُ اللَّه في الآفاقِ قد نُشرتْ

والأرضُ تُبدي تباشيراً لمبداكا

قدِ اكتستْ حُللاً من وشْيِ زَهرتِها

كأنَّ زُخرفَها في الحسنِ حاكاكا

طلعتَ بين النَّدَى والبأسِ مبتهجاً

هذا بيُمناكَ بل هذا بيُسراكا

ضِدّانِ في قَبضَتَيْ كفَّيكَ قد جُمعا

لولاهما لم يَطبْ عيشٌ ولولاكا

يَمضي أمامَكَ نصرُ اللَّهِ مُنصلتاً

بالفتح يَقصمُ مَن في الأرضِ ناواكا

والنَّاسُ يَدْعون والآمالُ راغبةٌ

والطوعُ يرجوك والعصيانُ يخشاكا

ومن يمينكَ بدرٌ ما لَهُ فَلكٌ

ولن ترى لبدورِ الأرضِ أفلاكا

يقودُ جيشاً إلى الأعداءِ مُرتجساً

عَرَمرَماً يَترُكُ الآكامَ دَكدَاكا

مِن رَحمَةِ اللَّه في الدُّنيا وَرَحمَتِهِ

لتَهْنِ رحمتُكَ الدُّنيا ونُعْماكا

معلومات عن ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

أحمد بن محمد بن عبد ربه ابن حبيب ابن حُدَير بن سالم، أبو عمر. الأديب الإمام صاحب العقد الفريد. من أهل قرطبة. كان جده الأعلى (سالم) مولى لهشام بن عبد..

المزيد عن ابن عبد ربه

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عبد ربه صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس