الديوان » العصر العباسي » ابن عبد ربه »

ورب ملتفة العوالي

وربَّ مُلتفَّةِ العَوالي

يلتمعُ الموتُ في ذُراها

إِذا تَوطَّتْ حُزونُ أرضٍ

طحْطحتِ الشُّمُّ من رُباها

يقودُها منهُ ليثُ غابٍ

إذا رأى فرصةً قَضاها

تَمضي بآرائهِ سُيوفٌ

يستبقُ الموتُ في ظُباها

بيضٌ تحلُّ القلوبَ سُوداً

إذا انْتَضى عزمَهُ انْتضاها

تَتْبعُهُ الطَّيرُ في الأَعادي

تجني كَلا العشبِ من كُلاها

أقْدمَ إذ كاعَ كُلُّ ليثٍ

عن حَومةِ الموتِ إذْ رآها

فأقحمَ الخيلَ في غِمارٍ

تَفغَرُ بالموتِ لَهْوَتاها

عنتْ لهُ أوجهُ المنايا

فعافَها القومُ واشْتَهاها

معلومات عن ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

أحمد بن محمد بن عبد ربه ابن حبيب ابن حُدَير بن سالم، أبو عمر. الأديب الإمام صاحب العقد الفريد. من أهل قرطبة. كان جده الأعلى (سالم) مولى لهشام بن عبد..

المزيد عن ابن عبد ربه

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عبد ربه صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مخلع البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس