الديوان » تونس » أبو القاسم الشابي »

سئمت الليالي وأوجاعها

سَئِمْتُ اللَّيالي وأَوجَاعَها

وما شعْشَعَتْ من رحيقٍ بِصَابْ

فَحَطَّمتُ كَأْسي وأَلقَيتُها

بوَادي الأَسَى وجَحيمِ العَذابْ

فأَنَّتْ وقدْ غَمَرَتْها الدُّمُوعُ

وقَرَّتْ وقدْ فاضَ مِنْها الحَبَابْ

وأَلقى عليها الأَسَى ثَوْبَهُ

وأَقبرَها الصَّمْتُ والإكْتِئابْ

فأَيْنَ الأَماني وأَلْحانُها

وأَينَ الكؤوسُ وأَينَ الشَّرابْ

لقدْ سَحَقَتْها أكفُّ الظَّلامِ

وقدْ رَشَفَتْها شِفاهُ السَّرابْ

فمَا العَيْشُ في حَوْمَةٍ بَأْسُها

شَديدٌ وصَدَّاحُها لا يُجابْ

كَئيبٌ وَحِيدٌ بآلامِهِ

وأَحْلامِهِ شَدْوُهُ الانْتِحابْ

ذَوَتْ في الرَّبيعِ أَزاهِيرُهَا

فَنِمْنَ وقدْ مَصَّهُنَّ التُّرابْ

لوَيِنَ النُّحورَ على ذِلَّةٍ

ومُتْنَ وأَحْلامَهُنَّ العِذابْ

فَحَالَ الجَمَالُ وغَاضَ العبيرُ

وأَذْوى الرَّدَى سِحْرَهنَّ العُجَابْ

معلومات عن أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم بن محمد بن أبي القاسم الشابي. شاعر تونسي. في نفحات أندلسية. ولد في قرية (الشابيّة) من ضواحي توزر (عاصمة الواحات التونسية في الجنوب) وقرأ العربية بالمعهد الزيتوني (بتونس)..

المزيد عن أبو القاسم الشابي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو القاسم الشابي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس