الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

تصدق فإنا ذا النهار بخلوة

عدد الأبيات : 4

طباعة مفضلتي

تَصَدَّق فَإِنّا ذا النَهارَ بِخَلوَةٍ

إِذا زُرتَها تَمَّت لَدَيَّ المَحاسِنُ

أَوانٍ وَساقٍ غَيرُ وانٍ وَمُطرِبٌ

وَراحٌ لَها طيبُ السُرورِ مُقارِنُ

فَإِن زُرتَ مَغنانا تَكُن أَنتَ أَوَّلاً

وَعَبدُكَ ثانيها وَشادٍ وَشادِنُ

وَخامِسُها الراووقُ وَالكَأسُ سادِسٌ

وَسابِعُها الإِبريقُ وَالعودُ ثامِنُ

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي