الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

سقى الله قبرا حل فيه ابن مقبل

عدد الأبيات : 4

طباعة مفضلتي

سَقى اللَهُ قَبراً حَلَّ فيهِ اِبنُ مُقبِلٍ

تَوالِيَ أَمطارٍ بِها البَرقُ ضاحِكُ

فَتىً غابَ عَنّا شَخصُهُ دونَ ذِكرِهِ

فَأَصبَحَ فينا حاضِراً وَهوَ هالِكُ

غَريبٌ عَنِ الأَوطانِ قَد حَلَّ حُفرَةً

مِنَ الحُزنِ يَعلوهُ الصَفا وَالدَكادِكُ

فَيا رَبُّ قَد وافاكَ ذا أَمَلٍ فَجُد

عَليهِ بِرُضوانٍ فَإِنَّكَ مالِكُ

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

تصنيفات القصيدة