الديوان » العصر العباسي » ابن عبد ربه »

تجافى النوم بعدك عن جفوني

تَجافَى النَّومُ بَعْدَكَ عَنْ جُفُونِي

ولكِنْ ليسَ يَجفُوها الدُّموعُ

يَطيبُ ليَ السُّهادُ إِذا افْترَقنا

وأنتَ بهِ يَطيبُ لكَ الهُجوعُ

يُذَكِّرُني تَبَسُّمُكَ الأَقاحي

ويَحكي لي تَوَرُّدكَ الرَّبيعُ

يطيرُ إليكَ مِن شَوْقٍ فُؤادِي

ولكنْ ليسَ تَترُكُهُ الضُّلوعُ

كأَنَّ الشَّمسَ لمَّا غِبْتَ غابَتْ

فليسَ لها على الدُّنيا طُلوعُ

فما لي عَن تَذَكُّرِكَ امْتِناعٌ

ودُونَ لِقائكَ الحِصْنُ المَنيعُ

إذا لم تَستَطِعْ شَيئاً فَدَعْهُ

وجاوِزْهُ إلى ما تَستَطيعُ

معلومات عن ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

أحمد بن محمد بن عبد ربه ابن حبيب ابن حُدَير بن سالم، أبو عمر. الأديب الإمام صاحب العقد الفريد. من أهل قرطبة. كان جده الأعلى (سالم) مولى لهشام بن عبد..

المزيد عن ابن عبد ربه

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عبد ربه صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس