الديوان » العصر العباسي » ابن عبد ربه »

يا مجلسا أينعت منه أزاهره

يا مَجْلِساً أَيْنَعَتْ مِنْهُ أزاهِرهُ

يُنْسيكَ أَوَّلَهُ في الحُسْنِ آخِرُهُ

لم يَدْرِ هَلْ باتَ فِيهِ نَاعِماً جَذِلاً

أو باتَ في جَنّةِ الفِردوسِ سامِرُهُ

وَالعُودُ يَخْفِقُ مَثْناهُ وَمَثْلثُهُ

والصُّبحُ قدْ غَرَّدتْ فِيه عَصافِرُهُ

وَلِلْحِجارَةِ أَهْزَاجٌ إِذَا نَطَقَتْ

أَجابَها مِنْ طُيُورِ البَرِّ ناقرُهُ

وحَنَّ مِنْ بَيْنِها الكُثْبانُ عنْ نَغَمٍ

تُبْدِي عَنِ الصَّبِّ ما تُخْفي ضَمائِرُهُ

كأنَّما العُودُ فِيما بَيْنَنا مَلكٌ

يَمشي الهُوينا وتَتْلوهُ عَساكِرهُ

كَأنَّهُ إِذْ تَمَطَّى وهْيَ تَتْبعُهُ

كِسرى بنُ هُرمُز تَقْفُوهُ أَساوِرُه

ذاكَ المَصُونُ الذِي لو كان مُبْتَذلاً

ما كان يَكْسِرُ بَيْتَ الشّعْرِ كاسِرُهُ

صَوْتٌ رَشِيقٌ وَضَربٌ لو يُراجِعُهُ

سَجْعُ القَريض إذا ضَلَّتْ أَساطِرُهُ

لو كانَ زِرْيابُ حَياً ثم أُسمِعَهُ

لماتَ مِنْ حَسَدٍ إِذْ لا يُناظِرُهُ

معلومات عن ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

أحمد بن محمد بن عبد ربه ابن حبيب ابن حُدَير بن سالم، أبو عمر. الأديب الإمام صاحب العقد الفريد. من أهل قرطبة. كان جده الأعلى (سالم) مولى لهشام بن عبد..

المزيد عن ابن عبد ربه

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عبد ربه صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس