الديوان » لبنان » إلياس أبو شبكة »

في ليلة تنهت غلواء

في لَيلَةٍ تَنَهَّت غَلواءُ

وَالبَدرُ في مَخدعِها إِتاءُ

تَسيلُ مِنهُ فِضَّةٌ بَيضاءُ

فَأَرهَفَت مِسمَعَها المَطروقا

فَسَمِعَت تَنَهُّداً عَميقا

يَصدُر عَمّا يَنهَشُ العُروقا

وَأَرسَلَت نَظرَةَ بَرٍّ طاهِرِ

فَها لَها في المَخدِع المُجاوِر

فَاِجرةٌ عَلى ذِراعِ فاجِرِ

ما أَنتِ يا وَردَةُ تِلكَ الوَرده

بَل انتِ من أَشواكها مُسَوَّدَه

أَميرَةَ الشَهوَةِ أَنتِ عَبدَه

أَيُّ خَيالٍ حَلَّ في غَلواءَ

أَيُّ رَوّى مُحرِقَةٍ سَوداءَ

تَعَلَّقَت أَجفانَها العَذراءَ

فَهرَّبت الى ضِفافِ البَحرِ

وَطَوَّفت بَين بَقايا الدَهر

من خِربَةٍ لرجمةٍ لِقَبرِ

وَكانَت المِياهُ وَالصُخورُ

قائِمَةً ما بَينَها القُبورُ

حَتّى السُكونُ حَولَها مَسحورُ

وَالمَوجُ بَعدَ الموجِ كَيفَ ذابا

مُستَسلِما عَلى الحَصى مُنسابا

يقبِّلُ القُبورَ وَالتُرابا

كَأَنَّهُ جَمعٌ من العَذارى

أَو ذِكرَياتُ عاشِق تَوارى

تَهمِسُ في أُذنِ الرَدى أَسرارا

وَلِلمِياهِ زَبدٌ كَثيفُ

يُنسَجُ مِنه كَفَنٌ خَفيفُ

عَلَيهِ من نور الدُجى حُروفُ

وَسَمِعَت غَلواءُ طَيرَ البومِ

يَنعَقُ كالشُؤمِ عَلى الرُسومِ

مُدَنِّساً نَقاوَةَ النَسيمِ

وَاِستَيقظت في نَفسِها المَحمومَه

من وَردَةَ الحَبيبَةِ الأَثيمَه

صارِخَةً أخيِلةُ الجَريمَه

وَدبَّ في أَعضائِها النَحيفَه

قَفقَفَةٌ وَرِجفَةٌ عَنيفَه

حُمّى سَرَت في جِسمِها خَفيفَه

وَاِستَفحَلَت كَالشَرِّ حينَ يَبدَأ

فَهوَ صَغيرٌ إِنَّما لا يَفتَأ

حَتّى يَصيرَ نَقمَةً لا تَبرَأ

وَمَرَّت الأَيّامُ وَاللَيالي

سَوداءَ بِالفِتنَةِ وَالجَمالِ

فَأَصبَحت غَلواء كَالخَيالِ

وَبَرَزَت عِظامُها في الجِسمِ

مُصطَفَّةً عَظماً إِزاءَ عَظمِ

كَأَنَّها أَقلامُ الاِعتِلالِ

تَكتُبُ في صَحيفَة الآجالِ

وَسالَ في وَجنَتِها الذُبولُ

كَنِجمَةٍ هَمَّ بِها الأُفولُ

وَاِمتقَعَ الجَبينُ بِاِصفِرارِ

كَأَنَّهُ أَواخِرُ النَهارِ

في لَيلَةٍ شَديدَة الغُسوقِ

تَذكَّرت حَياتها في الزوقِ

وَذَكَرَت مَواكِبَ الضَبابِ

تَمتَدُّ كَالحُلمِ عَلى الهِضابِ

وَالشَجَرَ الأَخضَرَ وَالسَنابِلا

تَبسُطُ لِلطَبيعَةِ الأَنامِلا

وَذَكرت أَخيَلَة المساءِ

وَرَنَّةَ الأَجراسِ في الهَواءِ

وَدَوحَةَ الكَنيسَةِ الحَقيرَه

وَبابَها الصَغيرَ وَالفَقيره

وَصُفرَةَ الشَمسِ عَلى الجِبالِ

وَلِعِبَ الاطفالِ في الظِلالِ

وَاِحتَشَدت أَخيلَةُ التِذكارِ

تَطوفُ أَسرابا عَلى الجِدار

وَجَحَظَت في صَدرِها الآلامُ

كَجِفنِها المَحمومِ لا تَنامُ

وَحَبَكَت في مُقلَتَيها الحُمّى

بِقَلبِها العَفيفِ ذاكَ الإِثما

وَاِنتَقَل الإِثمُ بِها اِنتِقالَه

أَجرَت عَلى خَيالَها خَيالَه

فَعَظُمَ الوَهمُ وِفي الأَوهامِ

أَفتَكُ بِالعَقلِ من السِرسامِ

وَقامَ في أَحلامِها المُعَذَّبَه

رُؤيا كَأَنَّما هيَ المُرتَكِبَه

معلومات عن إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة. مترجم يحسن الفرنسية، كثير النظم بالعربية. لبناني. اشترك في تحرير بعض الجرائد ببيروت. ونقل إلى العربية (تاريخ نابليون - ط) وقصصاً من مسرحيات (موليير) ونشر مجموعات من نظمه...

المزيد عن إلياس أبو شبكة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة إلياس أبو شبكة صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس