الديوان » الأردن » غازي الجمل »

ثار القريض

عدد الأبيات : 48

طباعة مفضلتي

هزّ الفؤاد ركام من مآسيه

وأورق الوجد واهتزّت خوافيه

الوجد يدفعني والحرص يمنعني

والقلب عاد طريح الوجد… باديه

حتى إذا ما ادلهمّ الخطب وانفجرت

عيني بمدمعي الهتّان تهميه

ثار القريض بقلب كاد يعصيه

لولا البوارقلاحت من قوافيه

بالمال…بالأهل…بالأرواح نفديه

هذا الذي جاءنا بالحق يمضيه

هذا الذي كان للدنيا منارتها

من بعد ما غمرتها ظلمة التيه

هذا ابن (آمنة) لاحت بشائره

فأزهر الكون واهتزّت روابيه

هذا معين التّقى يا قوم منهمر

يروي القلوب فعبّوا من سواقيه

***

***

هذا الذي جاء بالقرآن شيمته

نور…وما فيالدّنا نور يدانيه

نور يشعّ بنور جاء يحمله

من نور ربّك في الأكوان يسريه

بالعدل يأمر والإحسان ينشره

والخير يبذر والإيمان يرسيه

حتى تحطّم صرح الظلم منسحقاً

وقام بالعدل صرح سرّ رائيه

بالحق أرسل والرحمن قائلها

والله أصدق قيلا حين ينبيه

مهما أطال عباد الله حسبهم

فالله قال… وقول الله كافيه

***

***

يا سيدي يا رسول الله معذرة

فالقلب مكتئبٌ مما يقاسيه

ماذا أخطّ بهذا اليوم من شجن

وأيّ خطب من الأحداث أرويه

مسراك يا سيدي بالحزن ملتحف

يشكو إلى الله ما أمسى يعانيه

أبناؤنا في فلسطين يعذبهم

سوط العدوّ بإذلال وتشويه

(لبنان) أصبح مفجوعا بنكبته

من بعد ما سوّد الأعدا لياليه

في كل ناحية عذراء باكية

حيرى… وثاكلة تروي مآسيه

***

***

(أفغان)تبكي دماء من مدامعها

وجرحها لم يجد حرا يواسيه

شعب يعيش طريد الأرض مرتحلا

ولم يجد في الدّنا سقفا يداريه

ولم يكن ذنبه إلا مطالبة

بأن يكون كتاب الله هاديه

***

***

والنيل حلّ به ما حلّ من كربٍ

كم من مصائب قد حلّت بواديه

يا من يجهّز أكفانا ويرسلها

ما في الخليج من الأهوال كافيه

قتلى وجرحى بلا حصر ولا عدد

يا مسلمون كفى قتلا نلاقيه

ماذا تقولون للرحمن يوم غد

يوم الحساب على وزر يجازيه؟!

بحر من الدمّ يجري دونما سبب

كفّوا بربّكم …فاضت شواطيه

***

***

القدس تبكي وقد هزّت يهود بها

أركان بيت فكادت أن تواريه

الركن منخذل والسقف مرتعش

غرّ المآذن كادت أن تلاقيه

والعرب في دعةٍ ناموا على أمل

أن يقصف الرعد أعداء الهدى فيه

هذا الذي كان صرح العزّ من زمن

و(الله أكبر)دوّت من أعاليه

قد صار يا سيدي مثلي يفيض أسى

يبكي على من غدا في الخطب باكيه

طورا يطلّ على حالي فيرثيني

نثرا وطورا أنا بالشعر أرثيه

يا مسلمون كفى نوماً …كفى دعةً

مسرى نبيكم طالت مراثيه

أبناء صهيون قد خلّوا متاهتهم

والمسلمون أضاعوا العمر في التيه

***

***

قم يا (صلاح)أجب مسرى رسولك قم

فما سواك لدى الجلّى يوافيه

هاهم جنودك فوق الخيل قد وثبوا

والسهم في القوس مشدودٌ ليرميه

والكل يرقب أمرا من أوامركم

رهن الإشارة يسعى كي يلبيه

فالحق هزّ ليوثا في معاقلها

فآثرت أن تعيد اليوم ماضيه

فالحق في كنف الأسياف محترم

والسيف أصدق في خبر وتنويه

فمن يعش في ذرى العلياء مسكنه

ومن يمت فجنان الخلد تؤويه

معلومات عن غازي الجمل

غازي الجمل

غازي الجمل

ولد غازي الجمل في مدينة غزة عام 1950 م، انتقل مع عائلته إلى الأردن عام 1954 درس بمدارس الزرقاء، وحصل على الثانوية عام 1967. حاز دبلوم في الهندسة الميكانيكية من يوغسلافيا..

المزيد عن غازي الجمل

تصنيفات القصيدة