الديوان » سوريا » بطرس كرامة »

أيا ابن فؤادي والفؤاد له الحمد

أيا ابن فؤادي والفؤاد لهُ الحمدُ

بلغت من الآداب ما بلغ القصدُ

وأصبحت للنظم البديع محسناً

فقيل لك الحسون والبارع الفردُ

أتاني كتابٌ منك تحت سطورهِ

معانٍ سمت عن مثلها قصرّ الجد

وفي لفظه درٌّ حكاه مقصراً

من الغانيات الثغر يفترّ والعقد

شفى كبدي الحري وروداً وكيف لا

واقبال رزق اللَه من نظمه يبدو

شكوت بعاداً والذي بت اشتكي

من الزمن العادي هو البين والبعدُ

ولكنني لما جعلت مزاركم

ومثواكم قلبي تجنبه الوجدُ

فلا تحسبوا بعدي بعاداً وإنما

ودادي لكم قرباً وبعداً هو الودّ

وإني لأرجو كل يومٍ لقاكم

ولكن دهري شأنه المنع والصدُ

فلا زلت رزق اللَه خدن كرامةٍ

ويصحبك التوفيق والعز والسعدُ

معلومات عن بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس بن إبراهيم كرامة. معلم. من شعراء سورية. مولده بحمص. اتصل بالأمير بشير الشهابي (أمير لبنان) فكان كاتم أسراره. وكان يجيد التركية، فجعل مترجماً في (المابين الهمايوني) بالآستانة فأقام إلى أن..

المزيد عن بطرس كرامة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بطرس كرامة صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس