الديوان » سوريا » بطرس كرامة »

سل الخطي والبيض الصقالا

سل الخطيّ والبيض الصقالا

فهنّ عن الرجال كشفن حالا

وسل يوم النزال عداة حربٍ

بوادي التيم تشتعل اشتعالا

ويوماً أقبلت رايات قيسٍ

يقدنَ الخيل تعترك الحبالا

بفتيانٍ يرون الموت عزّاً

وشيبٍ طالما اقتحموا النزالا

ونصر اللَه صاحبها يميناً

وآي العز قارنها شمالا

نحوط بها الكماة على عتاقٍ

مضمرةٍ يسابقن الخيالا

لديهم من سراة الشوف أسدٌ

إلا فاكرم بهم أسداً رجالا

إذا كروا تخالهم بزاةً

وإن ثبتوا حسبتهم جبالا

قد اعتادت رماحهم انتصاراً

وقد ألفت عداتهم انخذالا

فلو حملت كتائبهم والقوا

عزائمهم على أحدٍ لزالا

كرام سادهم شهم بشيرٌ

فلم يزل اسمه للنصر فالا

شهابيٌّ اشد الناس باساً

وأقداماً وأحسنهم خلالا

يلاقي الحرب مبتسماً إذا ما

بكت مقل الرماح دماً سجالا

ويعترك الخطوب إذا توالت

بحزمٍ يستخف به الثقالا

كميٌ كم له عند المعالي

مواقع ذكرهن قد استطالا

إذا مالت خواطره لامرٍ

بعون اللَه ادركه ونالا

قد اكتسبت سيوف الهند منه

مضاءً والمثقفة اعتدالا

أقام بسفح راشيا خميساً

تخاف الدهر سطوته منالا

فاضرم في ذراها نار حربٍ

تصب على العداة بها النكالا

ولاقاهم وهل يخشى لقاهم

فتىً ألقى على اللَه اتكالا

فغروا واستظلوا في حماها

وظنوا الثلج يمنعهم قتالا

فسورهم بفرسان المنايا

وطوقهم مثقفةً طوالا

فخافوا سيفه وبه استجاروا

وقد طرحوا السنة والنصالا

فاطلقهم لوجه اللَه مناً

وذلهم يزيدهم خبالا

فولوا والمنايا شاهداتٌ

اسنتها تريد بهم تبالا

وأصبح نائلاً أجراً ونصراً

وحمداً طائلاً ما الدهر طالا

ومرفوع المقام لدى وزير

مهيبٍ يملأ الدنيا جلالا

همامٌ أعظم الوزراء قدراً

وأشرفهم وأوسعهم نوالا

تفيض يمينه عدلاً وبذلاً

ويهمي جفن صارمه وبالا

يفل برأيه خد المواضي

ويفرط عزمه الحلق المذالا

فلو طلبت اسنته عدواً

ولو فوق السماك هوى ومالا

ومن شاء افتخاراً أو سمواً

بغير علائه ظن المحالا

فعبداللَه يسمو كل حرٍ

ويعلو كل ذي همم فعالا

لقد جازى الأمير بكل خيرٍ

جزاه اللَه اقبالاً تعالى

واتحفه بأنعامٍ شريفٍ

يشرف قدره السامي كمالا

فقلده المهابة سيف نصر

والبسه من العز الجمالا

تهنَّ يا أميراً ضاء مجداً

وافنى باكتساب الحمد مالا

بأنعامٍ واقبال ونصرٍ

وسعدٍ لن يزوال ولن يزالا

وخذ عذرا أتتك على هناءٍ

بغيرك قط لم ترم اتصالا

فتاة مدائحٍ ترجو قبولاً

إذا ما افتر مبسمها وقالا

ودم ما اهتز عسال وضاءَت

مهندةٌ وجال فتىً وصالا

معلومات عن بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس بن إبراهيم كرامة. معلم. من شعراء سورية. مولده بحمص. اتصل بالأمير بشير الشهابي (أمير لبنان) فكان كاتم أسراره. وكان يجيد التركية، فجعل مترجماً في (المابين الهمايوني) بالآستانة فأقام إلى أن..

المزيد عن بطرس كرامة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بطرس كرامة صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس